فهد بن جمعة: زيادة إنتاج النفط يكفل استقرار الأسواق

أكد أن اتفاق الدول على سقف محدد للأسعار يضمن العوائد على استثماراتها

نشر في: آخر تحديث:

قال المحلل الاقتصادي فهد بن جمعة إن عدم تغيير أوبك لسقف الإنتاج عند 30 مليون برميل يومياً سياسة جيدة. وأضاف أن سياسيات الأوبك خلال العقود الماضية تصبّ في زيادة الإمدادات لسدّ الفجوة من الطلب العالمي يجب أن تتغير، وأن تضم الدول الغير أعضاء لزيادة مساهمتهم في استقرار الأسواق العالمية.

وأشار الى أنه يجب على جميع الدول المحافظة على مستوى محدد من الأسعار يكون كفيل بإعطاء الدول النامية عائد على استثماراتها عند سعر 100 دولار للبرميل.

وأضاف أن الولايات المتحدة تنتج بحدود 7,5 مليون برميل يومياً من النفط الصخري، ومن المقرر أن يصل الى 8,5 خلال العام المقبل، والذي تقدر تكلفته بحدود 65 الى 80 دولار، فيما يكلف برميل النفط الثقيل في نطاق الـ95 دولاراً للبرميل.

وقال إنه في حال اتبعت دول الأعضاء تخفيض الإنتاج ومهدت الطريق أمام إنتاج النفط الصخري المكلف سيكون الأمر ذا تبعات سلبية في المستقبل. وأضاف أنه يجب على أوبك المحافظة على سقف سعري محدد يعطي إيرادات جيدة ويمنع في التوسع في إنتاج النفط الصخري. وأكد بدوره أن سوق النفط خاضع للمنافسة التي يمكن السيطرة عليها بزيادة الانتاج.

وتوقع أن ترتفع الصادرات النفطية الايرانية عن طريق استغلال المخزونات النفطية المتوفرة، غير أنه يجدر الإشارة الى أن صيانة آبار النفط المغلقة وإعادة الانتاج مكلفة كثيراً. وأضاف أن الاقتصاد الايراني مرهق جداً ولا يمتلك الملاءة الكافية والاستعداد المالي للإسراع في اعادة إنتاجه، بحيث وصلت نسبة المرونة عند الصفر، غير أن الأجل المتوسط يمهد لدخول شركات أجنبية يطغى على علاقاتها التجارية المبادلة بجزء من الانتاج.