عاجل

البث المباشر

جدل حول السماح باستخدام الفحم في مصانع الإسمنت بمصر

المصدر: القاهرة - خالد حسني

نفت وزيرة الدولة لشؤون البيئة في مصر، الدكتورة ليلى إسكندر، أن يكون مجلس الوزراء قد وافق في جلسته أمس على استخدام الفحم في مصانع الأسمنت.

وقالت إسكندر في تصريحات خاصة لـ "العربية نت"، إن هذا الكلام غير صحيح على الإطلاق، حيث إن مجلس الوزراء وافق على استخدام مزيج من الطاقة ولم يتحدث عن استخدام الفحم، ومزيج من الطقة يعني استخدام طاقة الشمس والرياح، ولكن لم يتحدث على الإطلاق عن استخدام الفحم في مصانع الأسمنت.

وأوضحت أنه حينما عرض استخدام الفحم كحل بديل ومؤقت لأزمة الطاقة التي تمر بها مصر، فإن وزارة البيئة أعلنت وأكدت على رفضها التام لاستخدام الفحم في الصناعة، ووافق مجلس الوزراء على مطالب وزارة البيئة باستبدال الفحم بمزيج الطاقة.

فيما كان وزير الصناعة والاستثمار المصري، منير فخري عبد النور، قد أعلن اليوم الاثنين موافقة مجلس الوزراء على استخدام مزيج من الطاقة في صناعة الأسمنت يعني أنها ستتيح لشركات الأسمنت استخدام الفحم بشرط الالتزام بمعايير بيئية صارمة.

وتطالب شركات الأسمنت والأسمدة منذ فترة بالسماح لها باستخدام الفحم لمواجهة مشكلة نقص الوقود.

وقال عبد النور في مؤتمر صحافي إنه تم الاتفاق في مجلس الوزراء أمس على ضرورة استخدام مزيج من الطاقة في صناعة الأسمنت بما يعني أننا سنتيح لشركات الأسمنت استخدام الفحم، ولكن بالتوازي مع ضرورة الالتزام بقرارات صارمة خاصة بالبيئة".

وأضاف الوزير "وفقا لاجتماع مجلس الوزراء أمس وما دار فيه من مناقشات وما سمعته أستطيع القول إن أول شركة أسمنت تستطيع استخدام الفحم في المصانع سيكون في سبتمبر المقبل".

وكان مجلس الوزراء المصري أكد أمس في بيان على "ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة للبدء فورا في استخدام مزيج طاقة يختلف عن المزيج المستخدم حاليا في صناعة الأسمنت في مصر".

وقال عبد النور إن وزيرة البيئة تراجع الآن المعايير البيئية تمهيدا لعرضها على مجلس الوزراء خلال أسبوعين.

وتابع أن المعايير البيئية ستكون صارمة، وقد تصل عقوبة عدم الالتزام بها إلى إغلاق المصانع.

إعلانات

الأكثر قراءة