وزير: أستراليا تسعى لجذب استثمارات خليجية بالمليارات

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير التجارة والاستثمار الأسترالي آندرو روب في مقابلة مع قناة "العربية"، أن أستراليا تسعى لجذب المزيد من الاستثمارات الخليجية إليها في كافة المجالات، لا سيما في المشاريع الزراعية التي من شأنها تأمين أمن الغذاء.

وأشار روب إلى أن أستراليا بحاجة إلى استثمارات تفوق تريليون دولار خلال السنوات العشر إلى العشرين المقبلة.

وقال روب "نسعى لجذب الاستثمارات من عدد من الصناديق الاستثمارية والسيادية في الإمارات وغيرها من دول المنطقة. نحن في قرن يشهد تحديات في توفير أمن المياه والغذاء. وهذا موضوع يجمعنا مع دول الخليج نتيجة التشابه في مناخنا. ومع تزايد أعداد الطبقة الوسطى حول العالم ستزداد المتطلبات على مصادر الغذاء ذات القيمة العالية والمياه. هناك مشاريع كثيرة وفرص كبيرة يمكن توجيه استثمارات الخليج إليها لا سيما في مشاريع زراعية كبرى في أستراليا، بما يضمن أمن الغذاء لدول الخليج".

وأشار إلى أن استثمارات بمئات المليارات من الدولارات مطلوبة لتطوير شمال أستراليا، وهناك حاجة للقيام بأعمال هندسية أساسية ولبناء السدود، إضافة إلى بناء الموانئ ومحطات القطار ومحطات لتوليد الطاقة للمشاريع الزراعية.

وقال روب "لدينا 17 مليون هكتار قابلة للتطوير لأهداف زراعية يقتصر استخدامها الحالي على المواشي. كما أن هناك موادر ضخمة للمياه في تلك المنطقة، يمكن جمعها والاستفادة منها، لكن معظمها في مناطق نائية، ولدينا عجز بـ700 مليار دولار في الاستثمارات المطلوبة لمشاريع البنى التحتية في أستراليا، بما يشمل الحاجة لتحسين الطرقات للتخفيف من الازدحام وبناء الأنفاق والموانئ والسكك الحديدية لتحسين الإنتاجية التجارية. كما أن هناك فرصا بالمليارات للاستثمار في مشاريع الطاقة التي تحتاج الى عمليات إنشائية وغيرها من المشاريع كمحطات لتحلية المياه. باختصار أستراليا بحاجة إلى استثمارات تتجاوز تريليون دولار على مدار السنوات العشر إلى العشرين المقبلة".

وحول الدول الأكثر استثمارات في أستراليا، قال روب "أكبر المستثمرين حاليا هي الولايات المتحدة باستثمارات تقارب 650 مليار دولار، تليها المملكة المتحدة بـ35 مليار دولار، فاليابان بـ120 مليار دولار. بعدها تأتي سنغافورة وسويسرا وبالطبع هذه الدول لديها كميات كبيرة من الأموال الخاصة والصناديق الكبرى ومن ثم الصين. الشرق الأوسط وتحديدا الخليجيون، هم مستثمرون ذوو ثقل، ولكن نتطلع الى تعزيز هذه العلاقة ليس فقط بهدف تأمين عائد جيد على الاستثمار، وإنما أيضا لتوفير أمن الغذاء والمياه".