مرشحا الرئاسة متفقان على هيكلة الدعم بميزانية مصر

نشر في: آخر تحديث:

في الحلقة التي خصصتها قناة "العربية" للحديث عن التحديات التي تواجه الرئيس المصري المقبل، اتفق اقتصاديان يمثلان كلاً من المرشحين للرئاسة، عبدالفتاح السيسي وحمدين صباحي، على ضرورة هيكلة الدعم المقدم في الميزانية المصرية، رغم اختلافهما في بعض آلية ترشيد ذلك الدعم، وعدم امتلاكهما تفاصيل لكيفية الهيكلة تلك.

ويواجه الرئيس المقبل تحدياً كبيراً يتمثل في أن 75% من الدعم في الميزانية المصرية تذهب للأجور والطاقة وخدمة الدين.

بدوره، شدد الدكتور عبدالخالق فاروق، المشرف على البرنامج الاقتصادى للمرشح الرئاسي حمدين صباحي، على ضرورة معالجة الفارق في القدرة الإنتاجية من الغاز التي تصل إلى 5.5 مليار قدم مكعبة يوميا، في حين يصل الاستهلاك المصري إلى 7 مليارات قدم مكعبة يومياً من الغاز.

من جهته، قال الدكتور هاني سري الدين، عضو اللجنة الاستشارية للمرشح الرئاسي عبدالفتاح السيسي، إن دعم الوقود يستهلك نحو 140 مليار جنيه سنوياً، تمثل 69% من إجمالي الدعم الموجه للمصريين، مؤكدا وجود خطة واضحة بجدول زمني لدى المرشح السيسي، من أجل العمل على توفير الغاز، إلى جانب خطة أخرى لترشيد الاستهلاك ستقلل من استهلاك الكهرباء بين 2000 و4000 ميغاواط خلال ستة أشهر.

من ناحيته، اعتبر وزير البترول الأسبق، أسامة كمال، انخفاض الاستثمار في تطوير قطاع الطاقة، المسبب الأساسي لهذا النقص في الطاقة، إلى جانب رفع نسب التلوث من خلال تراجع مستوى أداء معدات التكرير والتوزيع للوقود.

ولفت كمال إلى امتلاك المستشارين الاقتصاديين لكل من المرشحين، لعناوين حول معالجة الدعم، لكنهما لا يمتلكان تفاصيل تلك العناوين العريضة.

وتحدث المشاركون في الحلقة عن مشاريع لخفض استهلاك الطاقة بنسبة تصل إلى 50% بالنسبة لقطاع الكهرباء في حال جرى تفعيل مبادرات تتصل باستخدام الطاقة الشمسية.