عاجل

البث المباشر

البراك: دعم الكهرباء السعودية يستنزف مليارات الأموال

المصدر: العربية.نت

حذر خبير الطاقة والرئيس التنفيذي السابق للشركة السعودية للكهرباء، علي صالح البراك، من سلبيات عدم ترشيد استهلاك الطاقة، معتبرا أن رخص ثمنها في المملكة دفع إلى هذه الحالة من عدم الترشيد.

وقال البراك في مقابلة مع قناة "العربية" إن الدعم الكبير الذي تقدمه الحكومة لأسعار الكهرباء المقدر بنحو 150 مليار ريال للعام الماضي، لا يمكن استمراره، "وسوف يؤدي إلى استنزاف قدر كبير من ميزانية المملكة مع تواصل نمو الاستهلاك بنسبة 6% سنوياً".

واعتبر أن ما تقوم به الدولة من دعم كبير جداً إلى الغاز الطبيعي للوحدة الحرارية، فإن تكلفته على الشركة السعودية للكهرباء تبلغ 40 هللة للوحدة مقابل حوالي 9 أو 8 دولارات في السوق العالمي.

وأبدى قلقه تجاه تزايد استهلاك وقود الزيت الخام، بسبب محدودية توافر الغاز، موضحا أن البرميل يباع بـ4 دولارات على الكهرباء السعودية في مقابل 80 أو 90 دولاراً للبرميل في السوق العالمية، وهذا جعل تكلفة الكهرباء منخفضة.

وعبر البراك عن اعتقاده بأن هذا الحال لن يستدام، بل أدى إلى سلبيات كثيرة، وشجع المستهلك على عدم الترشيد وإهدار الطاقة.

ودعا إلى إعادة النظر في الدعم المقدم للكهرباء من خلال صرف إعانة مباشرة للمحتاجين، وإعادة النظر في أسعار الطاقة بما لا يؤثر في النمو الاقتصادي، إلى جانب تشديد الرقابة على الالتزام بترشيد الاستهلاك.

وكشف التقرير السنوي لهيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج الذي أظهر أن متوسط تكاليف إنتاج وحدة الطاقة يبلغ حوالي خمس عشرة هللة للكيلوواط ساعة مبني على أساس سعر الوقود المخفض الذي تقدمه الحكومة.

وأوضح التقرير أن السعر الحقيقي لمتوسط تكاليف إنتاج وحدة الطاقة بناء على الأسعار العالمية للوقود يبلغ حوالي ثمانين هللة.

وبالتالي، قدر التقرير الدعم الحكومي لأسعار الوقود المخصصة لإنتاج الكهرباء في السعودية بنحو 150 مليار ريال في العام المالي السابق.

إعلانات

الأكثر قراءة