خبير: بيع الكويت أسهماً حكومية بخصم يعد ضربة للبورصة

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر رئيس شركة الشال للاستشارات الاقتصادية جاسم السعدون، أن بيع الهيئة العامة للاستثمار التابعة لدولة الكويت، حصصاً حكومية في شركات خاصة مدرجة ببورصة الكويت، و"بخصم" عن سعرها الحالي سوف يشكل "ضربة لهذه السوق التي تعاني من قلة السيولة أساساً".

وقال السعدون في مقابلة مع قناة "العربية" إن الضغوط السياسية محتملة في تغيير موقف الهيئة من هذا البيع، مبدياً اعتراضه أساساً على تملك الدولة لحصص في السوق، وان بيعها يجب ان يكون في مصلحة المساهمين الآخرين في تلك الشركات.

ووصف السعدون بيع الأسهم المملوكة للدولة للمواطنين بأقل من سعرها بـ "إهداء سياسي" غير مقبول من وجهة نظر اقتصادية.

ولعل السعدون يستبق الأحداث ويشير إلى تسعير أدنى من المتوقع للسهم في هذه الصفقات المحتملة، وبالتالي يرى أن ذلك التقييم سيعطي إشارة غير حقيقية عن القيمة العادلة للسهم، ويضر بالمساهمين الذين يملكون الحصص الأخرى.

وكانت الهيئة الكويتية، قالت إنها تعتزم بيع حصة من ملكيتها في الشركة الكويتية للاستثمار باكتتاب عام، إلى جانب إرجاء قرار بيع حصص حكومية في كل من بيت التمويل الكويتي (بيتك) وشركة الاتصالات المتنقلة (زين).

وأكدت الهيئة العامة للاستثمار الكويتية في بيان صحافي حصولها على موافقة هيئة أسواق المال على بيع مساهماتها في الشركات المحلية إلى القطاع الخاص.

وأكد البيان موافقة مجلس الهيئة على بيع مساهماتها في الشركة الكويتية للاستثمار البالغة 76% على أن يتم الانتهاء من البيع خلال فترة لا تتجاوز النصف الأول من العام المقبل.