تدوير قروض الأفراد بالسعودية يقود إلى التعثر المالي

نشر في: آخر تحديث:

شهدت وتيرة الإقبال على القروض الاستهلاكية في السعودية تسارعاً ملحوظاً خلال السنوات الماضية، في عام 2013 على سبيل المثال ارتفعت هذه القروض بنسبة 18% مقارنة بالعام السابق له.

وتشكل مراكمة الديون أو تدويرها من جهة إلى أخرى سلوكا خطيرا، ويحمل دلالات سوء التخطيط المالي.

ويربط الخبراء بحسب "أولوياتك المالية" للزميل عقيل بوخمسين على شاشة "العربية" بين تعثر الأفراد في سداد القروض، وتنامي ثقافة الاستهلاك التي رفعت من مستويات المديونيات.

ويقول ايهان بخاري، المدير الإقليمي للبنك الفرنسي في المنطقة الغربية، إن تدوير القروض من السلوكيات التي تؤدي إلى التعثر المالي، محذراً من الحصول على القرض البنكي دون دراسة كافية للقدرة على السداد.

وحث خبراء عملاء البنوك على ضرورة أن يكون لديهم تصور واضح للاحتياجات المالية الأساسية، وإجراء تقييم للوضع المالي قبل وبعد الحصول على القرض، داعين إلى وضع خطة مالية جديدة تحدد المصاريف، وأقساط السداد، وفقاً لدخل المقترض.