عاجل

البث المباشر

استبعاد التوصل لآلية دولية ملزمة للتحكم بإنتاج النفط

المصدر: العربية.نت

استبعد خبير الطاقة والنفط عصام المرزوق، وصول اجتماع المنتجين في الدوحة الأحد بهدف بحث تجميد الإنتاج عند مستويات يناير الماضي، إلى "آلية ملزمة للتحكم بانتاج كل دولة".

وتوقع المرزوق في مقابلة مع قناة "العربية" ضمن برنامج "مستقبل الطاقة" أن لا يزيد تأثير الاجتماع على الأسعار مما عليه في الوقت الحالي، لأن الاجتماع لن يؤثر في حالة العرض المتفوق على الطلب بشكل كبير.

واشترط الخبير النفطي، حدوث اتفاق لخفض انتاج النفط، من أجل صعود للاسعار بأعلى من المستويات الحالية. وأغلق النفط تداولات الأسبوع عند 43.1 دولار لخام برنت القياسي العالمي.

اجتماع الدوحة

وتتحول الأنظار كلها يوم الأحد المقبل إلى العاصمة القطرية الدوحة التي تستضيف الاجتماع المنتظر لكبار منتجي النفط في العالم والذي يؤمل منه أن يتوصل فيه المجتمعون إلى اتفاق لتثبيت الإنتاج عند مستويات يناير الماضي.ورحبت الأسواق بقرب توصل الأطراف إلى هذا الاتفاق، حيث وصل سعر خام برنت هذا الأسبوع إلى أعلى مستوياته منذ ديسمبر الماضي.

وبدأت المبادرة في 16 فبراير الماضي أي بعد وصول أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها في نحو 13 عاما، واجتمع 4 وزراء من السعودية وقطر وروسيا وفنزويلا في الدوحة نفسها، وخرجوا باتفاق مبدئي على تجميد إنتاج النفط عند مستويات يناير، لكنهم وضعوا شرطا وهو التزام المنتجين الآخرين وبعدها بيوم انتقل الوزيران القطري والفنزويلي إلى طهران للاجتماع بنظيريهما العراقي والإيراني لحشد المزيد من الدعم للمبادرة، وبدأ التحضير لاجتماع شامل كان يفترض أن يعقد في العشرين من مارس.

وكان وزير النفط الإيراني مترددا بعض الشيء في تصريحاته، فتارة يصف اتفاق تجميد الإنتاج بالنكتة، وتارة يدعم الاتفاق "معنويا" مؤكدا عدم انضمام بلاده إلى الاتفاق قبل وصول إنتاجها إلى 4 ملايين برميل يوميا، وهو إنتاجها قبل فرض العقوبات الغربية عليها.

وقد تم تأجيل الاجتماع من العشرين من مارس إلى السابع عشر من أبريل نتيجة عدم التعاون الإيراني، حيث لم يؤكد الوزير الإيراني حضوره شخصيا بحجة عدم توفر الوقت، وذكرت مصادر قبل أيام أن مندوبا سيحضر الاجتماع عنه.

أما فيما يخص العراق فقد أبدت تأييدها الكامل للاتفاق وإن لم تعلن صراحة عن نيتها للتجميديذكر أن مستويات الإنتاج في يناير كانت قياسية لبعض الدول كروسيا والعراق، لكن الأمر المفاجئ هو أن مستويات الإنتاج استمرت بالارتفاع في فبراير إلى مستوى أعلى. ولامس إنتاج روسيا في شهر مارس بحسب مصادر 11 مليون برميل يوميا لأول مرة في تاريخها.

إعلانات