عاجل

البث المباشر

لهذه الأسباب لم توقع اليونان اتفاقية "الإنقاذ الأوروبي"

المصدر: العربية.نت

قال يانيس فاروفاكيس - وزير المالية اليوناني السابق، إن السبب الذي دفعه إلى عدم التوقيع على اتفاقية قروض الإنقاذ الجديدة اليونانية هو أن جميع الأطراف ومن بينها صندوق النقد الدولي والمركزي الأوروبي شرحت له بكل وضوح أنها لا تؤمن بنجاح هذا البرنامج، لكن التزامهم السياسي أجبرهم على التقيد بالخطة.

وأضاف فاروفاكيس في مقابلة مع قناة "العربية" أن هؤلاء الأطراف في نفس الوقت كانوا واضحين جدا بأن لديهم التزام سياسي بألا يحيدوا عن هذه الخطة! لذا لنضع الأمرين معا: لدينا إرادة حديدية لفرض برنامج الجميع يعرف أنه لن ينجح. والنتيجة هي كما لو أن قوة خارقة تصطدم بشيء ثابت: النتيجة هي الفوضى، وهذا ما جنيناه. لذا الجميع اليوم يلوم بعضه البعض. صندوق النقد يلوم المركزي الأوروبي، والأوروبي يلوم صندوق النقد واليونان، أما اليونان فتلوم الجميع! والجميع يرفض تحمل المسؤولية. حقيقة الأمر أن هذا البرنامج لا يمكنه أن ينجح.

وأشار إلى أن صندوق النقد الدولي يشترط على بلاده خفض المعاشات ليصل إلى 1.5% من إجمالي الناتج المحلي هذا العام، موضحا أن هناك طريقتين للوصول إلى ذلك: خفض المعاشات أو زيادة المساهمات. وتابع : إذا قمت بزيادة المساهمات في دولة معظم الشركات المُوظِفة فيها على حافة الإفلاس، ستدفعهم الى الإفلاس، وسيخسر الموظفون وظائفهم، وسيتوقفون عن سداد دفعاتهم، وبالتالي ستنهار صناديق التقاعد.

أما إذا خفضت المعاشات يقول فاروفاكيس: لدينا في اليونان عائلة واحدة من كل عائلتين يعتشاون على مرتب تقاعدي بسبب عدم توفر أي وظائف. ومع هذا الخفض سنشهد أثرا مضاعفا كبيرا. حيث سيتوقف هؤلاء المتقاعدون من الإنفاق في المتاجر المحلية، ما يعني أن هذه المتاجر ستفلس.

وبحسب المسؤول اليوناني السابق، ستتوقف هذه المتاجر عن سداد دفعاتها لصناديق التقاعد ما يعني أن صناديق التقاعد ستنهار. لذا مهما فعلت سنصل الى هذه النتيجة. هذا البرنامج صمم لكي يفشل! ولهذا لم أوقع على البرنامج ولهذا السبب فإن البرنامج اليوم يفشل.

إعلانات