عاجل

البث المباشر

وزير مصري لـ"لعربية.نت": جذب 10 ملايين سائح بنهاية 2017

يحيى راشد قال إن لدينا مفاجآت بسوق السفر العربي

المصدر: القاهرة – خالد حسني

قال وزير السياحة المصري، يحيى راشد، في تصريحات خاصة لـ "العربية.نت"، عن تفاؤله بمستقبل القطاع خلال الفترة المقبلة، في ظل الاستراتيجيات الجديدة التي تتبناها الوزارة لفتح أسواق جديدة غير تقليدية.

وأوضح الوزير أن ملف السياحة العربية من أهم الملفات التي تعمل الوزارة على تنشيطها، خاصة أن هناك محفزات تشير إلى أن هذا السوق من الأسواق الواعدة والمهمة لمصر، حيث ارتفع هدد السائحين العرب الوافدين إلى مصر خلال الربع الأول من العام الجاري بنسبة 45%.

وحول استمرار حظر بعض الدول الأوروبية سفر مواطنيها إلى مصر، قال الوزير إن إنجلترا مستمرة في قرارها، ونعمل حالياً على إلغاء هذا الحظر.

أما بالنسبة للسوق الألماني وهو من أهم الأسواق بالنسبة لمصر، ولا يوجد حظر، ولكن الحكومة الألمانية نصحت مواطنيها بعدم السفر إلى شرم الشيخ وليس مصر.

وأكد "راشد" أن جهود الوزارة فيما يتعلق بالملف الخارجي بدأت تؤتي ثمارها مع عودة أول الأفواج السياحية اليابانية إلى مصر يوم السبت المقبل لزيارة مدينة الأقصر وأسوان جنوب مصر، وهو أول فوج سياحي ياباني يزور مصر منذ عام 2011.

وأشار الوزير إلى أن معرض سوق السفر العربي الذي يقام في إمارة دبي نهاية الشهر الجاري سوف يشهد إعلان مصر عن مفاجآت جديدة في ملف السياحة، لكنه رفض الخوض في مزيد من التفاصيل.

وأكد أن السياحة الداخلية ساهمت خلال الفترة الماضية في تقليل حدة الأزمات التي يعاني منها أصحاب الفنادق والمنتجعات، ولكنها ليست بديلة للسائح العربي والأجنبي.

وأوضح راشد أن الوزارة لديها استراتيجية واضحة تتضمن 6 محاور رئيسية لتنشيط حركة السياحة، ومن المقرر البدء في تنفيذها خلال الـ6 أشهر القادمة، وهذه المحاور تهدف إلى استعادة وتنشيط الحركة السياحية.

وتتضمن المحاور الجديدة ضرورة الاستفادة من الإمكانيات المتاحة حالياً وتعظيمها، وتأهيل العنصر البشرى، وتدريب العاملين في قطاع الفنادق والسياحة، وربط الشركات والفنادق بكل المواقع الإلكترونية، وإعادة تخطيط البنية التحتية، وتأهيل المنتج الفندقي والخدمة السياحية، هذا بجانب إعادة الثقة في الاستثمار السياحي بمصر.

وقال الوزير إن هذه الخطط والمحاور الجديدة تستهدف جذب نحو 10 ملايين سائح بنهاية العام المقبل.

كما سيتم إطلاق موقع إلكتروني تسويقي بنحو 14 لغة خلال الأيام المقبلة، وتم تصميمه بالتكنولوجيا الحديثة ويتصل بكل القنوات الحديثة، وذلك من خلال تعاون مصري أجنبي، وسيكون له تأثير إيجابي كبير في الترويج الخارجي للسياحة المصرية.

وأشار إلى أن مؤسسة السياحة العربية طلبت أن تكون مدينة شرم الشيخ مقراً رسمياً للمنظمة، ومركزاً لتدريب الكفاءات السياحية، وهذه مؤشرات تؤكد اقتراب قطاع السياحة المصري من التعافي.

وفيما يتعلق بصندوق دعم السياحة، أشار الوزير إلى أنه يجري حالياً إعادة النظر في الدعم الذي يحصل عليه العاملون بالقطاع، وبشكل أكثر وضوحاً سيكون الدعم لفتح مزيد من الأسواق الخارجية الصغيرة وغير التقليدية حتى نضمن الاستدامة.

إعلانات