عاجل

البث المباشر

المزروعي: دول الخليج تمتاز ببنية تحتية متطورة للبترول

أكد لـ"العربية" أن انتعاش الطلب قادم ولكن القلق من قلة الاستثمارات على السلعة

المصدر: فيينا - ناصر الطيبي

استبعد وزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزروعي، في لقاء مع قناة "العربية" قبيل اجتماع منظمة "أوبك" في فيينا، أي تغيير في استراتيجية المملكة السعودية فيما يخص سوق النفط، كون وزير الطاقة السعودي الجديد خالد الفالح ليس جديدا على سوق البترول.

وتحدث المزروعي أيضا عن الاجتماع الذي يَعْقده ممثلو الدول الخليجية قبل البدء في اجتماع أوبك، مشيراً إلى أن ممثلي الخليج يعقدون دائما اجتماعا للتشاور بهدف التأثير كعامل توحيد في المنظمة.

وأكد أن هنالك انتعاشاً في الطلب على النفط في السنوات المقبلة، ولكن القلق يكمن من قلة الاستثمارات على السلعة. لكنه عاد وشدد على أن البنية التحتية في قطاع البترول في الدول الخليجية عموماً، متطورة مقارنة بدول أخرى، من هنا تبرز المرونة في التعامل مع تطورات أسواق النفط.

ووصف هذا العام بـ "العام التصحيحي" على صعيد معدلات الأسعار وكميات الإنتاج، جازماً أن الفائض في المعروض سينتهي في الربع الثالث من العام الجاري.

واعتبر المزروعي أن الاستراتيجية التي وضعتها "أوبك" في اجتماعها التاريخي في العام 2014، بتحويل هدف المنظمة الرئيسي من إدارة الإمدادات لدعم الأسعار إلى هدف استراتيجي آخر وهو زيادة الإنتاج لتعظيم الحصص السوقية، قد أثبتت نجاحها بالفعل، "ولكن لا نستهدف بذلك إيقاف المنتجين الآخرين عن الإنتاج".

وقال: "نستهدف حالياً ترتيب الأولويات والتي تأتي في طليعتها المنتج الأقل تكلفة، وذو كفاءة عالية بالإنتاج وهذا ما يصب في مصلحة المستهلك"، معرباً عن تخوفه من أن تصل كميات الإنتاج إلى مستويات خيالية تغرق السوق تماما كما حصل في العام 2014.

إعلانات