عاجل

البث المباشر

ما تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد على اليورو والجنيه؟

خبراء ينقسمون بين مؤيد ومعارض لحدوث انهيار في سعر صرف اليورو

المصدر: العربية.نت

توقع كبير استراتيجي الأسواق في Tradepedia حبيب عقيقي، إبقاء مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) على أسعار الفائدة دون تغيير هذا العام، وذلك مرتبط بثلاثة عوامل رئيسية، هي حدوث ثبات في معدلات النمو الاقتصادي، ارتفاع مستوى التضخم إلى 2% واستقرار في بيانات الوظائف وسوق العمل.

واستبعد عقيقي في مقابلة مع قناة "العربية"، خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء المقرر إجراؤه في 23 يونيو الجاري، رغم أن استطلاعات الرأي الأخيرة تظهر تقدم المعسكر المؤيد لخروج بريطانيا بنسبة 53%.

وأكد أنه في حال جاء التصويت لصالح "التخارج"، فإنه سيكون لذلك تداعيات كارثية ليس فقط على الاقتصاد البريطاني وتدهور قيمة الجنيه الاسترليني، بل إن خروج أكبر خامس اقتصاد في العالم سيشكل ضربة قاضية لمنطقة اليورو التي تعاني أصلاً من التضخم ومشاكل في النمو ومعدلات الوظائف، إذ من المتوقع حدوث تدهور حاد في سعر صرف اليورو إلى مستوى 108.5، ومن الممكن أن يخترق مستوى الـ 105 في ما بعد.

ولفت عقيقي إلى أن خروج بريطانيا من الاتحاد سيفتح الباب أمام خروج دول أخرى من الاتحاد الأوروبي.

ومن جهته، توقع المدير التنفيذي لشركة انتر ماركت استراتيجي أشرف العايدي في مقابلة مع قناة "العربية" انهيار الجنيه الاسترليني إلى 1.15 أمام الدولار في حال خروج بريطانيا من الاتحاد.

وهذا سيدفع بريطانيا؛ بحسب العايدي، إلى إعادة اتفاقيات تجارية مع 90 دولة في حال خروجها، مشيراً إلى أن ذلك سيعزز من دور ألمانيا في منطقة اليورو.

ورأى أن التصويت لصالح "التخارج"، سيكون له تداعيات سلبية على النوادي الرياضية والشركات الراعية في بريطانيا، لافتاً إلى أن أكثر من 60%، من إنتاج شركات السيارات في بريطانيا تصدر إلى منطقة اليورو.

ويخالف العايدي عقيقي في تحليله حول احتمالية انهيار سعر صرف اليورو في حال خروج بريطانيا، بل يشير إلى أن سعر صرف اليورو سيبقى مستقراً وسيتراوح بين 1.10 و1.14 أمام الدولار.

وحول القفزة التي شهدها الين إلى أعلى مستوى في نحو عامين أمام الدولار، عزا عقيقي السبب في ذلك إلى قرار الفيدرالي بعدم رفع أسعار الفائدة، فضلاً عن عدم تحديد موعد آخر لرفع معدلات الفائدة.

فنياً، اخترق زوج الدولار/الين مستوى 105.50 ما عزز المسار الهبوطي الذي كان تأكد منذ مطلع الشهر.

ومن جهته، اعتبر العايدي أن الين سوف يستأنف الارتداد، وقال "أيا كانت نتيجة الاستفتاء في 23 يونيو الجاري فإن الين سيبقى متماسكاً، في حين أن موجة الارتدادات على الفرنك السويسري هي مؤقتة".

ويرى بنك غولدمان ساكس أنه في حال صوت البريطانيون لصالح خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي، فإن الجنيه الاسترليني سيفقد 11%، من قيمته أمام سلة من العملات، واليورو سينخفض بنسبة 4%، فيما سيقفز الين بـ14%، والفرنك السويسري بـ8%.

أماDeutsche Bank فقد حذر من كارثة اقتصادية في بريطانيا وكارثة سياسية في الاتحاد الأوروبي في حال فوز معسكر الخروج.

إعلانات