عاجل

البث المباشر

هل يرفع المركزي المصري الفائدة أم يخفض الجنيه؟

محللون ماليون يتوقعون خفض قيمة العملة المصرية مع ورشة إصلاحات مالية

المصدر: العربية.نت

تتضارب التكهنات حول الخطوة القادمة للبنك المركزي المصري بخصوص أسعار الفائدة، وقيمة الجنيه خلال اجتماعه المقبل، وفي هذا السياق، قامت الجمعية المصرية لخبراء الاستثمار CFA (شهادة المحلل المالي المعتمد) بإجراء استطلاع مع الخبراء المصرفيين والماليين للتوقف عند توقعاتهم بالنسبة لسياسة النقدية المستقبلية.

وقال رئيس شركة رسملة مصر لإدارة الأصول ورئيس جمعية CFA المصرية أحمد أبو السعد إن الاستطلاع لحملة شهادة CFA أظهر أن 59% منهم توقعوا أن يلجأ المركزي إلى خفض قيمة الجنيه المصري بدون أي رفع للفائدة، في حين أكد 24% منهم أنه سيحصل تعويم كامل لسعر الصرف مع زيادة سعر الفائدة.

وأوضح أبو السعد في مقابلة مع قناة "العربية" أن النتائج أتت متقاربة جداً حين أجري الاستطلاع عينه على مجتمع خبراء الاستثمار بصفة عامة، حيث توقع 40% منهم أن يتم تخفيض قيمة الجنيه تزامناً مع رفع سعر الفائدة، بينما 38% توقعوا أن خفض الجنيه لن يترافق مع زيادة معدلات الفائدة.

وعلق أبو سعد على هذه النتيجة، قائلاً إنها "تعكس الحيرة وحالة الضبابية التي تخيّم على السوق المصرية انطلاقاً من غياب اتجاه غالب على سياسات البنك المركزي المصري في الفترة المقبلة".

ولفت أبو السعد إلى أن معظم الخبراء يتحدثون عن ورشة إصلاحات مالية سابقة للتعويم الكامل للعملة أو تخفيض قيمتها من المرجح إقرارها في الايام القليلة المقبلة، وهي ترتبط بالدعم وبأسعار الوقود ومن ضمنها اسعار الكهرباء، إلى جانب الاصلاح الضريبي المتعلق بسياسة التحصيل الضريبي.

لكن في المقابل، حذر أبو السعد من تداعيات تضخمية خطرة ستتبع إقرار هذه الإصلاحات ، لكن عاد ليؤكد أنه لا مفر من هذه الحلول التي تبدأ بالإصلاحات المالية المذكورة ، يتبعها مرحلة الاقراض من المؤسسات الدولية ، ثم التعويم مدار للجنيه المصري.

إعلانات