عاجل

البث المباشر

خبير: طفرة مرتقبة بعد إعلان مسودة الصناديق العقارية

المصدر: العربية.نت

قال المحلل العقاري ناصر البراك في مقابلة مع قناة "العربية"، عبر الهاتف، إن مسودة إدراج الصناديق العقارية في السعودية تمثل تطورا مهما للسوق العقارية في السعودية بتجاه تطوير السوق تستهدف وتحويل القطاع العقاري إلى صناعة تسهم في الناتج المحلي الإجمالي بشكل قوي.

وأضاف البراك أن صناديق الاستثمار العقارية تعتبر إحدى أهم الأدوات الاستثمارية متوسطة المخاطر، حيث تعتبر أداة استثمار وادخار، إذ تسهم في الحد من العشوائية التي عانت منها السوق لسنوات طويلة ماضية.

وأشار إلى أن مسودة إدارة الصناديق العقارية تتماشى مع التشريعات التي تستهدف تحويل القطاع العقاري إلى صناعة تسهم في الناتج المحلي الإجمالي، وهي مشابهة لنظم تطوير الصناديق العقارية في الكثير من الدول.

وأوضح أنه في نهاية عام 2015 وصلت قيمة الصناديق العقارية 50 مليار ريال، من بينها 45 طرحا خاصا.

وأكد البراك أن المسودة إيجابية جدا على السوق، وقد تواجه مشاكل بسيطة لعدم جاهزية الأنواع العقارية المستهدفة، وهي العقارات المطورة إنشائيا والتي تحقق دخلا، فيما تعتبر العقارات المستفيدة من هذه المسودة هي العقارات السكنية والكمبوند، وهذه الخطوة ستدفع إلى وجود منتجات جديدة من قبل المطورين العقاريين للاستفادة من استثمارات الصناديق العقارية.

وتوقع البراك ألا يتم تفعيل الأمر خلال أول 3 سنوات، حيث سيجد مديرو الصناديق عقبة في إيجاد منتجات مناسبة، ولكن بعد الـ3 سنوات ستكون العقارات المستهدفة متوفرة.

وأشار إلى اتجاه شركات كثيرة لإيجاد هذا النوع من إدارة الأملاك، لأن أغلب مديري الصناديق ينظرون لإدارة المنتج العقاري، وسيصحح المطورون إدارة هذه الأملاك، وما يتم حاليا هو عبارة عن قيام ملاك العقار بتكوين مكتب لإدارة الأملاك، وهذا يتنافى مع السياسة المتبعة لتحويل هذا النوع من الاستثمار للعمل المؤسساتي.

إعلانات

الأكثر قراءة