عاجل

البث المباشر

شركات النفط الصخري تئن مع نزيف متواصل للسيولة.. أوقات عصيبة

المصدر: دبي - السيد محمد

مع هبوط أسعار النفط في 2020 بالتزامن مع جائحة كورونا ما تسبب في انخفاض حاد على طلب الخام، تعيش شركات النفط الصخري في أميركا الشمالية أوقاتا عصيبة مع نزيف متواصل في السيولة على الرغم من الخفض الكبير في النفقات والذي أقبلت عليه الشركات أملا في الوصول إلى نقطة التعادل على الأقل وهو الأمر الذي لم يحدث في نهاية المطاف.

ويشير تقرير لصحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية إلى أن مصروفات شركات النفط الصخري في أميركا تخطت إيراداتها بالربع الثاني من العام الجاري رغم الخفض الكبير في الإنفاق ما تسبب في نزيف حاد بالسيولة لديها لتواجه أسوأ أزماتها في عقود.

ويقول معهد اقتصاديات الطاقة والتحليل المالي (IEEF) في تقرير، نقلت مقتطفات منه الصحيفة البريطانية، إن حجم الإنفاق لنحو 34 شركة للنفط والغاز الصخري في أميركا الشمالية تخطى حجم إيراداتها خلال الربع الثاني من العام الجاري بنحو 3.3 مليار دولار في أسوأ أداء فصلي للقطاع في سنوات عدة.

موضوع يهمك
?
أعطى الأداء الضعيف لليرة التركية دفعاً جديداً، نحو شراء الذهب.حيث عمدت الكثير من الأسر التركية إلى شراء الذهب والخزائن...

5000 طن من الذهب "مخزنة" في منازل الأتراك.. والليرة تئن 5000 طن من الذهب "مخزنة" في منازل الأتراك.. والليرة تئن أسواق المال

وأضاف التقرير "فيما يتعلق بالنواحي المالية، فإن شركات النفط الصخري الأميركية كانت تعاني على مدار السنوات الماضية، ولكن الربع الماضي كان كارثيا لتلك الشركات مع انخفاض أسعار النفط وتدهور معنويات المستثمرين".

وتراجعت الإيرادات المجمعة للشركات المنتجة للنفط الصخري خلال الربع الماضي بنحو 64% على أساس فصلي مقارنة مع الربع الأول من العام الجاري، على الرغم من خفض الشركات لإنفاقها الرأسمالي بنحو 45% بالمتوسط خلال تلك الفترة.

وعلى سبيل المثال، فإن شركة EOG Resources، أحد كبار منتجي النفط الصخري، خفضت حجم الإنفاق الرأسمالي بنحو 70% ولكن إنفاقها تخطى حجم إيراداتها بنحو 380 مليون دولار، فيما أنفقت شركة Continental Resources نحو 334 مليون دولار أكثر مما جنت في الربع الماضي.

ويضيف تقرير IEEF أن شركات النفط والغاز المدرجة على مؤشر S&P500 سجلت أسوأ أداء لها منذ العام 2010، مع تراجع قيمتها بنحو 46%، منذ مطلع العام الجاري وسط موجة بيع على تلك الأسهم والتوجه نحو أسهم قطاع التكنولوجيا والتي سجلت قفزات متتالية رغم جائحة كورونا.

وتراجع إنتاج النفط الصخري بالولايات المتحدة إلى نحو 11 مليون برميل يوميا في يوليو/تموز الماضي بعد وصوله إلى ذروة بلغت نحو 13 مليون برميل يوميا العام الماضي، بحسب معلومات إدارة معلومات الطاقة الأميركية.

ويشير تقرير صادر عن Rystad Energy إلى أن حجم الوظائف التي فقدها قطاع النفط والغاز بلغ نحو 100 ألف وظيفة في وقت تراجعت فيه منصات الحفر الأميركية بنحو 70% في منتصف الأسبع الجاري مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

فيما يشير تقرير آخر صادر عن Haynes and Boone للاستشارات القانونية إلى أن عدد شركات النفط الصخري التي أفلست منذ مطلع العام الجاري يبلغ نحو 36 شركة في وقت بلغ فيه حجم الديون المستحقة على تلك الشركات نحو 50 مليار دولار.

إعلانات