عاجل

البث المباشر

السعودية تتخذ سلسلة من الإجراءات لدعم النشاط الاقتصادي

المصدر: دبي - سهى حمدان

ترشيد الإنفاق وإدارة الدين حتى الوصول بالعجز إلى الصفر خلال 3 أعوام، أبرز عناوين الميزانية التمهيدية التي أعلنت عنها السعودية أمس والتي توقعت أيضا قفزة لنمو الاقتصاد بعد الانكماش الذي سببه كورونا هذا العام.

ميزانية السعودية للعام 2021 لا تبتعد كثيراً عن الرقم القياسي المرصود في العام الحالي، ليستمر الإنفاق الحكومي بقيادة النمو الاقتصادي.

فالنفقات ستبقى عند 990 مليار ريال، بانخفاض محدود عن نفقات العام الحالي، والتي يتوقع أن تصل إلى تريليون و68 مليار ريال.

موضوع يهمك
?
أكدت تقارير أوبك+ التزام المملكة باتفاقيات خفض الإنتاج.وبلغ متوسط إنتاج المملكة 9.33 مليون ب/ي حتى نهاية أغسطس.وتراجع...

اتفاق أوبك+ بقيادة السعودية ساهم في استقرار أسواق النفط اتفاق أوبك+ بقيادة السعودية ساهم في استقرار أسواق النفط أسواق الخليج

في المقابل، سترتفع الإيرادات إلى 846 مليار ريال، من مستواها المتوقع للعام الحالي عند 770 مليار ريال، بعد تراجعها الكبير بسبب تداعيات كورونا.

وبالتالي فإن العجز سيعود للتراجع إلى أقل من النصف، ليقف عند مستوى 145 مليار ريال، أي ما يعادل 5.1% من الناتج المحلي الإجمالي، بعد أن رفعته جائحة كورونا إلى 298 مليار ريال هذا العام، أي ما يعادل 12% من الناتج المحلي.

ويلحظ البيان التمهيدي استمرار تراجع العجز تدريجيا إلى 3% في العام 2022 ثم إلى 0.4% في العام 2023.

وسيسمح ضبط العجز بإبقاء الدين العام عند سقف لا يتجاوز 34.4% بنهاية العام الحالي، على أن يتراجع إلى 32.9% العام المقبل، ليبقى عند واحدة من أدنى النسب عالميا.

الميزانية مبنية على توقع انكماش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.8% هذا العام، وهي من أدنى نسب الانكماش بين دول مجموعة العشرين، على أن يعود للنمو بنسبة 3.2% العام المقبل.

الانضباط المالي الذي يعكسه البيان التمهيدي لميزانية العام المقبل، يأتي بعد سلسلة من الإجراءات لاستيعاب آثار جائحة كورونا على الإيرادات النفطية والنشاط الاقتصادي.

وفي المقابل، تسعى الحكومة من خلال حجم الإنفاق القوي إلى المحافظة على المكتسبات المالية والاقتصادية المحققة خلال الفترة الماضية، وتحقيق أهداف الاستقرار والانضباط المالي وكفاءة الإنفاق.

كلمات دالّة

#اقتصاد, #السعودية

إعلانات

الأكثر قراءة