الدولار

غولدمان ساكس يتوقع سيناريو كارثي للدولار.. ماذا تغير؟

البنك أوصى بشراء اليورو واليوان

نشر في: آخر تحديث:

قد يتراجع الدولار إلى أدنى مستوى له في 2018 في ظل تزايد احتمالات فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية الأميركية، والتطورات المتعلقة بلقاح كورنا، وفقاً لتقرير غولدمان ساكس.

وكتب محللو البنك الأميركي في مذكرة صادرة يوم الجمعة أن السيناريو الأكثر ترجيحاً الأن سيؤدي إلى ضعف الدولار، والسيناريو الذي يدعمه أصبح أقل احتمالا وهو فوز دونالد ترمب مع تأخر إنتاج لقاح كورونا.

وأشاروا إلى أن صعود الموجة الزرقاء (الديمقراطيين) في الانتخابات الرئاسية، والأخبار الجيدة بشأن لقاح كورونا قد يهبطان بالدولار إلى أدنى مستوى منذ 2018.

وتراجع مؤشر " ICE U.S. Dollar Index"، الذي يقيس متوسط أداء الدولار أمام ستة عملات بنسبة 3% منذ بداية العام، ويتداول يوم الاثنين فوق مستوى 93 بقليل، إذ تفاعل المستثمرون مع التحفيز النقدي غير المسبوق من الفيدرالي الأميركي وأسعار الفائدة المنخفضة. وكان المؤشر يتداول عند مستوى 89 نقطة في عام 2018، وهو مستوى أقل من المستوى الحالي بنحو 4%.

وينضم بذلك غولدمان ساكس إلى يو بي إس لإارة الأصول، وإنفيستكو، مع التوقع بتراجع الدولار خاصة، وأن جو بايدن يوسع من ريادته في سباق الانتخابات الرئاسية التي ستبدأ بعد أقل من 3 أسابيع. ويرشح البنك للمستثمرون بيع الدولار مقابل سلة من العملات تتكون من البيسو المكسيكي والراند الجنوب إفريقي والروبية الهندية، وذلك في التقرير الذي اطلعت عليه "العربية.نت".

وترجح الاستراتيجية أيضا شراء اليورو والدولار الكندي والدولار الأسترالي مقابل الدولار الأميركي. وأبقى البنك على توصيته طويلة المدى بشأن اليوان الصيني عبر سندات الحكومة الصينية غير التحوطية.