عاجل

البث المباشر

شركات تكنولوجيا المناخ تجتذب استثمارات رأس المال المغامر

المصدر: دبي - سمر الماشطة

تضاعفت استثمارات رأس المال المغامر بـ5 مرات خلال العقد الماضي لتبلغ 264 مليار دولار في 2019.

كما ارتفع عدد الشركات المقيمة بأكثر من مليار دولار أو اليونيكورنز من 20 شركة إلى 200 شركة اليوم !

وهيمن قطاع التكنولوجيا على هذه الاستثمارات بما في ذلك الحوسبة السحابية وتطبيقات الأجهزة المحمولة ومنصات التعلم الآلي.

ولكن هناك مجال استثماري آخر يشهد شعبية متزايدة: "التكنولوجيا المتعلقة بتغير المناخ".

موضوع يهمك
?
يدرس الاتحاد الأوروبي تشديد القوانين ضد شركات التكنولوجيا العملاقة، في ما يبدو أنه مرحلة جديدة من الصراع مع شركات مثل...

"الأوروبي" يدرس إجبار شركات التكنولوجيا على بيع عملياتها "الأوروبي" يدرس إجبار شركات التكنولوجيا على بيع عملياتها شركات

فبالنظر إلى ما بعد كورونا، يمكن القول إن أكبر تحدٍ أمام العالم هو خفض انبعاثات الغازات الدفيئة إلى النصف خلال عشر سنوات، ولكن هذا التحول يحتاج إلى تسويق سريع واستثمارات هائلة.

ظهور الفئة الأولى من يونيكورن تكنولوجيا المناخ مثل Teslaو Beyond Meat و Nest شجعت رأس المال المغامر ليكون أكثر صبرا وأكثر شجاعة.

بحسب PWC ، فقد بلغ تمويل المشاريع في المراحل المبكرة لشركات تكنولوجيا المناخ حوالي 418 مليون دولار عام 2013 ارتفع هذا المبلغ إلى 16.1 مليار دولار العام الماضي، بمعدل نمو سنو بـ 84%.

كما تعهدت نحو 300 شركة ضخمة للوصول إلى "صفر" من الانبعاثات الكربونية قبل 2050 .

يرى الخبراء أن كل تعهد يمثل فرصة استثمارية، ويخلق طلباً على حلول تخدم هذه الرؤيا.

وبالفعل من بين الشركات الناشئة في تكنولوجيا المناخ التي حصلت على استثمارات أولية investments Seed، حصل 29% على جولة أخرى series A في غضون 36 شهرا.

بالنسبة للشركات الناشئة الأخرى، 19% فقط يحصل على تمويل ثان أو من السلسلة A في غضون 36 شهرًا !

على مدار السنوات السبع الماضية، يمثل قطاع النقل والتنقل 63% من إجمالي تمويل تكنولوجيا المناخ أو Climate tech، حيث اجتذبت الاستثمارات في السيارات الكهربائية والتنقل الجزئي مثل السكوترز والدراجات اهتمام المستثمرين.

يليه الغذاء والزراعة واستخدام الأراضي في تكنولوجيا المناخ مثل الأطعمة البديلة والزراعة الدقيقة والروبوتات، حصل على تمويل بنسبة 13.6% أو بـ 8 مليارات دولار.

جزء كبير من النمو حصل في الأطعمة البديلة مثل بدائل اللحوم والزراعة الدقيقة. وحصل قطاع الطاقة على 8% فقط من مجموع الاستثمارات في نفس الفترة!

ونمت الصفقات في مجال توليد الطاقة المتجددة وتخزين الطاقة وإدارة الشبكة بشكل أكبر من الصفقات في قطاع الوقود النووي والوقود البديل، فيما حصلت الصناعات الثقيلة على 6.4% من إجمالي الاستثمارات، والبناء والإنشاءات 6.2%، وجمع بيانات المناخ والأرض نحو 2%، وحصد وتخزين الغازات الدفيئة جمعت أقل من 1% من إجمالي الاستثمارات، عند 506 ملايين دولار فقط.

وفي هذا السياق، أوضح بن كوومبس وهو كبير الخبراء الاقتصاديين في فريق الاستدامة وتغير المناخ في بي دبليو سي، أن اهتمام رأس المال المغامر بتقنيات المناخ تفوق على الاستثمارات التقليدية ، "جغرافياً حصلت أميركا الشمالية على استثمارات بـ29 مليار دولار في هذا القطاع خلال الفترة 2013 و2019 فيما حصلت الصين على 20 مليار دولار وسبعة مليارات دولار في أوروبا، الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شهد استثمارات بنحو مليار دولار فقط ربعها تحققت العام الماضي، ولكنني أتوقع ارتفاعاً مضطرداً في الاستثمارات في تقنية المناخ خلال العقد المقبل".

وتابع قائلا: "نرى الكثير من الشركات في المنطقة تتعهد بصفر انبعاثات كربونية .. هذا إضافةً لتأسيس العديد من صناديق رأس المال المغامر التي تتجه للاستثمار نحو الابتكار والرقمنة بشكل ملحوظ هذا العام بالرغم من التحديات التي فرضها كوفيد 19".

وأوضح أن أحد الأسباب التي دفعت pwc لإطلاق هذا التقرير هو أن "نخبر الناس أن تقنية المناخ قطاع جيد لتحقيق نمو أفضل ومناخ أفضل يمكنكم الحصول على مخرجات أفضل هنا ! نأمل أن تأخذ صناديق رأس المال المغامر هذا القطاع بجدية أكثر لأننا بحاجة ماسة لأن تنمو الاستثمارات البالغة 16 مليار دولار خلال الخمس إلى عشر سنوات المقبلة لنحقق المستويات المطلوبة من الانبعاثات الكربونية في 2030".

فيما نرى جزءاً كبيراً من الاستثمارات سيستمر في الاتجاه إلى قطاع التنقل والبنية التحتية والشوارع الذكية، قطاع الطاقة يتمتع بفرص كبيرة للاستثمار في مجال البطاريات المتقدمة وتخزين الطاقة ومجال ربط الشبكات والشبكات اللامركزية.

إعلانات

الأكثر قراءة