عقارات لندن

سوق العقارات الفاخرة في لندن يصمد في مواجهة كورونا

نشر في: آخر تحديث:

يبدو سوقُ المساكنِ الفاخرة في لندن وكأنه محصّنُ من عدوى فيروس كورونا.

إذ أظهرت آخِرُ الأرقام أن المبالغَ التي أنفقها المشترون منذ مطلعِ العام الجاري على العَقارات التي تتجاوزُ قيمتُها الـ10 ملايينِ جنيه إسترليني تجاوزت المبالغَ المُنفَقة على تلك العَقارات طوال عامِ 2019.

حيث بلغت المبيعاتُ الإجمالية للمنازلِ المُسعرّة بأكثرَ من 10 ملايين، ما يزيد على 1.1 مليار جنيه خلالَ الفترةِ الممتدة من يناير إلى أغسطس، وهي أعلى بنسبةِ 16% عن إجمالي مبيعاتِ العام المضي.

واللافتُ أيضا هو أن عددَ الصفقاتِ المبرمة خلالَ فترةِ 9 أشهر من هذا العام كان مماثلا لعدد الصفقات خلالَ عامِ 2019 بأكمله.

وكل هذا على الرغم من تراجع الطلب على أسعارَ المساكن في لندن مع خروج الكثيرين من المدنِ والمناطق المركزية.

يعد البحثُ عن مسكنٍ أكبرَ أو حديقةٍ أوسع، عاملٌ أساسي وراءَ الطفرةِ العَقارية في ظل التغير في أسلوبِ العمل والحياة الذي فرضته جائحةُ كورونا للأثرياءِ الراغبين في البقاء داخلَ العاصمة، هذا يعني شراءَ مسكنٍ في أحياءٍ مثلَ Notting Hill, St John's Wood, Hampstead Belgravia….

وأما للذين لديهم ميزانيةٌ في نطاق مليونِ جنيه إسترليني فهذا يعني التوجُّهَ إلى الضواحي أو المناطقِ الريفية.

رغم كل الإيجابيات يقول الخبراءُ إن العامَ المقبل سيكون صعبا للسوقِ العَقارية.

فمن المقرر أن تنتهي صلاحيةُ الإعفاءات الضريبية في مارس المقبل، كما أن عددَ العاطلين مرشحٌ للارتفاع بقوة مع نهايةِ برامجِ الدعم الحكومية كلُ هذا قبل احتسابِ خروجِ بريطانيا من الاتحادِ الأوروبي من دونِ اتفاقٍ تجاري.