لقاح كورونا

مفاجأة.. لقاح "فايزر" يواجه عقبات حقيقية

نشر في: آخر تحديث:

غذت نتائج لقاح كوفيد-19 التي أجرتها شركتا "فايزر" و"بايوان تك"، التفاؤل بأن العالم سيكون لديه قريباً مخرج محتمل من الوباء، ومع ذلك حذر الخبراء من أن اللقاح لا يزال أمامه العديد من العقبات التي يتعين إزالتها، وفقاً لـ "بلومبيرغ".

ولا تزال الأسئلة قائمة حول الإنتاج والتوزيع، والأهم من ذلك، أداء وقدرة اللقاح نفسه حتى لو بدت الأرقام واعدة للغاية، وفقًا لأخصائيي اللقاحات الذين تحدثوا لـ"بلومبيرغ".

وقال مايكل كينش، خبير تطوير الأمصال ونائب المستشار المساعد في جامعة واشنطن في سانت لويس: "إن المسألة الرئيسية لا تزال تتمحور حول الوقت. هل سيخبرنا المستقبل أن فاعلية اللقاح مفيدة للعدد الأكبر من البشر؟".

في إنجاز علمي رائع - تم تحقيقه دون تمويل من مسرع اللقاحات الأميركي المعروف باسم ""Warp Speed - حققت Pfizer وBioNTech نتائج إيجابية بعد أكثر من 11 شهرًا فقط من ظهور Covid-19 في الصين.

وقالت الشركتان يوم الاثنين، وهو اليوم نفسه الذي تجاوزت فيه الولايات المتحدة 10 ملايين حالة، إن التحليل المبكر للبيانات المستقاة من تجربة أكثر من 40 ألف متطوع يشير إلى أن اللقاح كان فعالاً بنسبة تزيد عن 90% في الوقاية من المرض.

ونشرت النتائج في بيان صحافي، وليس في دراسة دورية استعرضها الشركاء. ومع ذلك، رفعت من حماس المستثمرين، حيث ارتفعت الأسهم وتراجع السندات في جميع أنحاء العالم. وأغلق مؤشر ستاندرد آند بورز عند أعلى مستوى له في شهرين، في حين انتعشت أسهم شركات السفر والترفيه بعد أشهر من الأضرار الناجمة عن الأوبئة.

وقال مايكل اوسترهولم مدير مركز أبحاث وسياسات الأمراض المعدية في جامعة مينيسوتا خلال مقابلة اذاعية الاثنين، إن البيان الصحافي للشركتين "لا يخبرنا على الإطلاق عما أنجزوه فعلا. من السابق لأوانه وضع أي تعريف لما يظهره لنا هذا البحث الجديد عن اللقاح".

وقال إيغور شاهين، الرئيس التنفيذي لشركة BioNTech، حوالي نصف المشاركين في التجربة هم من كبار السن، ومن الممكن أن تبين النتائج الحالية مدى الفعالية بين كبار السن والتي يجب أن تتخطى 80%، أضاف "هناك حاجة إلى مزيد من التحليل للتأكد من ذلك".

على الجانب الآخر، قال وليام غروبر، نائب رئيس شركة فايزر، إن تحليل البيانات الحالي لا يتضمن أي حالات خطيرة، ولكن من المتوقع أن تحدث مع استمرار الدراسة.

وتتوقع شركة فايزر أن تكون لديها بيانات السلامة التراكمية لشهرين بحلول الأسبوع المقبل، وإذا لم تكن هناك مشاكل غير متوقعة، يمكن للشركة التقدم بطلب للحصول على إذن استخدام طارئ للعلاج في الولايات المتحدة وقد تحصل الشركة عليه بنهاية نوفمبر الجاري.

ظهور اللقاح

بعد الحصول على تصريح الاستخدام الطارئ، ستبدأ عمليات المراجعة الداخلية من إدارة الأغذية والعقاقير للبيانات، كما وعدت الوكالة بمراجعة من قبل خبراء خارجيين لزيادة ثقة الجمهور في أي لقاح سيتم التصريح به.

وفي حالة منح إذن طارئ، فإن لجنة ثانية من الخبراء الخارجيين تعقدها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية سوف تحدد أهمية اللقاح ومن ينبغي أن يحصل عليه أولا، وعندئذ سيبدأ التوزيع.

كل هذا يعني أنه حتى لو كانت بيانات شركة فايزر قائمة، فقد يكون ذلك في أواخر ديسمبر أو حتى أوائل يناير قبل أن يصبح اللقاح متاحًا. في تلك المرحلة قد يكون هناك حوالي 50 مليون جرعة في جميع أنحاء العالم، ما يكفي لـ25 مليون شخص.

وفي مقابلة أجريت معه في أواخر الشهر الماضي، قال ريتشارد هاتشيت، الرئيس التنفيذي للتحالف من أجل ابتكارات التأهب للأوبئة، إنه إذا تجاوز اللقاح الخط، فقد تكون هناك شكوك حول متانة الحماية وكم مرة قد يحتاج الناس إلى جرعات معززة. ومن المحتمل أيضا أن يكون عدد الجرعات المتاحة غير واضح. وقال إن إمدادات اللقاح العالمية قد تبدأ في اللحاق بالطلب في مرحلة ما من عام 2022.

وقال "حتى لو حصلنا على قراءة إيجابية وإشارة سلامة حميدة جدا وتم تمديد تفويض الاستخدام فى حالات الطوارئ - إذا كان هذا ما ينتهى به الأمر يحدث في الولايات المتحدة - فإن كمية اللقاح التي ستصبح متاحة ستظل محدودة".

ووفقاً لشركة "إيرفينيتي المحدودة"، وهي شركة أبحاث مقرها لندن، فإن جهود "واورب سبيد" لتطوير وشراء اللقاحات يجب أن تحقق نجاحاً كاملاً – بنسبة 6 من 6 - لكي تصل الولايات المتحدة إلى مناعة القطيع بحلول حزيران/يونيو.

ويمكن أن تؤدي الإخفاقات والتأخيرات إلى تمديد الجدول الزمني لإبطاء انتشار الفيروس إلى عام 2023 أو ما بعده.

وأضافت أنه يجب حفظ اللقاحات في درجات حرارة شديدة البرودة، وهو تحد يجب التغلب عليه إذا تم نشر اللقاح على نطاق واسع.