ثروات

السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة.. إلا أنها قد تمطر ما هو أثمن!

عرض شظايا النيزك على موقع "eBay" مقابل 1000 دولار لكل غرام

نشر في: آخر تحديث:

السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة، إلا أنها قد تمطر ما هو أثمن.

كان جوشوا هوتاغالونغ، البالغ من العمر 33 عاما، يعمل فى منزله عندما حطم نيزك بحجم كرة القدم سقف غرفة معيشته، في إندونيسيا.

واعتبر خبراء النيازك وفقا لصحيفة "TheSun"، الصخرة الفضائية التى يبلغ عمرها نحو 4.5 مليار عام واحدة من أهم اكتشافات النيازك على الإطلاق، قائلين إنها يمكن أن تحتوى على عناصر تعطي أدلة على أصول الحياة.

قال جوشوا: "كنت أعمل على تابوت بالقرب من الشارع أمام منزلي عندما سمعت صوتًا عالياً جعل منزلي يهتز. كان الأمر كما لو أن شجرة سقطت علينا"، وفقاً لما اطلعت عليه "العربية.نت".

وحصل جوشوا على ما يعادل راتب 30 عاماً من الصخرة التي يبلغ وزنها 2.2 كغم.

تم إرسال خبير الصخور الفضائية، جاريد كولينز، إلى منزله في بالي لتأمين النيزك. وقال الأميركي: "أضاء هاتفي بعرض مجنون فقفزت على متن طائرة لشراء النيزك".

"حملت أكبر قدر ممكن من المال وذهبت للعثور على جوشوا، الذي تبين أنه مفاوض بارع".

تبقى من النيزك شظايا قام بشرائها جامع نيازك آخر، وتزن نحو 1.839 كغم، ومعروضه على موقع eBay مقابل 757 جنيها إسترلينيا لكل غرام (تعادل 1000 دولار)، بما مجموعه 1.4 مليون إسترليني، (1.85 مليون دولار).

وتم شحن الصخرة التي اشتراها كولينز إلى مركز دراسات النيازك في جامعة ولاية أريزونا.

يصنف النيزك على أنه كوندريت كربوني CM1/2، وهو تنوع نادر للغاية يعتقد العلماء أنه يحتوي على أحماض أمينية فريدة من نوعها وعناصر أساسية أخرى ضرورية لإثارة الحياة نفسها.