شركات

صفعة جديدة من "مادي وترز" لشركة صينية متلاعبة.. ما هي؟

نشر في: آخر تحديث:

فيما بدا أنه ضربة جديدة لإحدى الشركات الصينية على يد شركات البيع على المكشوف، قالت شركة "مادي ووترز" إن شركة الترفيه والتواصل الاجتماعي الصينية "جوي إنك" قامت بتضليل المستثمرين من خلال تضخيم أعداد مستخدميها على نحو مبالغ به مع حسابات وعمليات وهمية على موقعها.

وذكرت وكالة بلومبيرغ في تقرير لها أن شركة البيع على المكشوف الشهيرة، والتي ارتبط اسمها بالكشف عن عدد من الفضائح المحاسبية في عدد من الشركات منذ مطلع العام، أجرت تحقيقا استمر لمدة عام اكتشفت من خلاله أن 90% من خدمة بث الفيديو الترفيهي التابعة للشركة والمعروفة باسم "YY" قامت الشركة بعمليات احتيالية باستخدام أبرز الحسابات للأشخاص المستخدمين للمنصة.

ويقول تقرير ماديي ووترز إن غالبية الحسابات الشهيرة على المنصة غالباً ما تكون لأشخاص تابعين لإدارة الشركة وإن آلاف الإعجابات التي يتم تسجيلها لتلك الحسابات تتم باستخدام حسابات إلكترونية مزيفة ووهمية.



والكشف هو الحلقة الأحدث في سلسلة من الفضائح المحاسبية للشركات المدرجة في أسواق المال ففي سبتمبر الماضي كشف تقرير صادر Hindenburg Research عن تلاعب في أرقام شركة Nikola Corp التي بالكاد دخلت سوق المال الأميركي قبل شهور قليلة من الآن.

ويعيد استهداف شركة البث الرقمي الصينية إلى الأذهان السقوط المروع لشركة "لوكين كافيه" الصينية، والتي استهدفتها شركة أبحاث "مادي ووترز" للبيع على المكشوف في وقت سابق من العام الجاري، وهو التقرير الذي أدى إلى انهيار الشركة الصينية والتي كانت تتلاعب في قوائمها المالية وأرقام مبيعاتها فيما بدا أنه عملية تضليل واضحة للمستثمرين.

وهوى سهم الشركة الصينية بنحو 30% في تداولات أمس ببورصة نيويورك بعد الكشف عن تقرير "مادي ووترز".

ويأتي تقرير "مادي ووترز" بعد أيام قليلة من استحواذ شركة بايدو الصينية على قطاع خدمة بث الفيديو الترفيهي التابع لشركة "جوي" في صفقة بلغ قوامها نحو 3.6 مليار دولار.