البورصة المصرية

"كريديه سويس" يعطي نظرة إيجابية لبورصة مصر

الجنيه المصري لن يفقد أكثر من 5% من قيمته خلال العام المقبل

نشر في: آخر تحديث:

تستعد البورصة المصرية لانتعاشة قوية بعد توصية إيجابية من بنك الاستثمار العالمي "كريديه سويس" لسوق الأسهم، صاحب أسوأ أداء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال العام الحالي، وفقاً لـ"بلومبيرغ".

قال فهد إقبال، رئيس قسم أبحاث الشرق الأوسط في بنك كريديه سويس في دبي، إن انخفاض حجم التداول وتراجع أسعار الأسهم التي سببها وباء "كورونا" فضلاً عن انخفاض أعداد الأسهم المقيدة في المؤشرات العالمية مثل رياحاً معاكسة للسوق المصرية مؤخراً.

وبلغ إجمالي تراجعات مؤشر السوق الرئيسي "EGX30" بنحو 22% هذا العام، مقابل زيادة بنسبة 8.5% لمؤشر "MSCI" للأسواق الناشئة.

وقد وضع الأداء الضعيف الأسهم في القاهرة بخصم كبير مقارنة بالبلدان النامية الأخرى، حيث اقترب المؤشر القياسي المصري من أرخص مستوى مقارنة بمؤشر MSCI للأسواق الناشئة منذ عام 2010 على الأقل.

وقد تعرض المؤشر لمزيد من الضغط الشهر الماضي، حيث تراجع أكبر المقرضين المدرجين، وهو البنك التجاري الدولي مصر، بعد أن أثار البنك المركزي مخاوف بشأن الحوكمة واستقالة رئيسه.

وقال إقبال في مقابلة مع تلفزيون بلومبيرغ، يوم أمس الأحد "لدينا نظرة إيجابية على العديد من القطاعات في السوق المصري. وفي حين أن انخفاض السيولة لا يزال يشكل مصدر قلق، واعتبر أن الأساسيات "قوية جداً" و"آفاق النمو بالنسبة للمصدرين والشركات التي تركز على السوق المحلي على حد سواء بناءة للغاية".

وقال إنه من غير المتوقع أن ينخفض الجنيه المصري بأكثر من 5% خلال العام المقبل، وفقاً لما اطلعت عليه "العربية.نت".