سياحة

أعمق مسبح غوص في العالم يفتح أبوابه.. بعمق 45.5 مترا

المسبح يعادل 20 حمام سباحة أوليمبي

نشر في: آخر تحديث:

افتتح بالقرب من العاصمة البولندية، وارسو مطلع الأسبوع الحالي مسبح غوص بعمق 45.5 متر (150 قدمًا) مع كهوف اصطناعية تحت الماء وأطلال لحضارة "المايا"، لتعد أعمق مسبح في العالم.

يلبي المجمع، الذي يطلق عليه Deepspot، رغبات الغاوصين بما فيهم الراغبين في الغوص للمرة الأولى عبر توفير لباس الغوص مجاناً.

يتسع المسبح لنحو 8000 متر مكعب من المياه، أي أكثر من 20 مثل حمامات السباحة الأوليمبية، وفقاً لما نقلته "France24".

وبعكس حمامات السباحة العادية، فإن Deepspot يستقبل الزوار رغم القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا، حيث يعد مركز تدريب للغوص.

ويخطط القائمون على المسبح لإنشاء فندق يضم غرف للنزلاء على عمق خمسة أمتار بما يمكنهم من رؤية الغواصين تحت الماء.

وقال مدير ديبستوت ميشال براستشينسكي، البالغ من العمر 47 عاما، وهو من هواة الغطس لوكالة "فرانس برس" في يوم الافتتاح "إنها أعمق بركة في العالم".

وقال برازتشينسكى إن المسبح " سيستخدمه ايضا رجال الإطفاء والجيش. هناك العديد من السيناريوهات للتدريب ويمكننا أيضا اختبار معدات مختلفة".

وحامل الرقم القياسي العالمي الحالي في موسوعة جينيس هو في مونتيغروتو تيرم في إيطاليا وعمقه 42 مترا.

وسيكون عمق بركة الهاوية الزرقاء المخطط افتتاحها في بريطانيا في عام 2021 نحو 50 مترًا.

قال برزيميسلاف كابروكك، وهو مدرب غوص يبلغ من العمر 39 عاماً: "لا توجد أسماك أو شعاب مرجانية رائعة هنا، لذا فهي ليست بديلاً عن البحر، لكنها بالتأكيد مكان جيد للتعلم والتدريب من أجل الغوص بأمان في المياه المفتوحة.

واستخدم نحو 5000 متر مكعب من الخرسانة على مدى العامين اللذين استغرقهما بناء المسبح، وتكلف حوالي 40 مليون زلوتي ( 10.6 مليون دولار).