أسعار النفط

وثائق "إكسون" المسربة تربك الحسابات بشأن تعافي أسواق النفط

خفضت توقعاتها لأسعار النفط المستقبلية لكل من السنوات السبع المقبلة بنسبة تتراوح بين 11٪ و17٪

نشر في: آخر تحديث:

أثرت التداعيات الاقتصادية لوباء Covid-19 على صناعة النفط بشدة، وهو ما بدأ يشعر به عملاق النفط "إكسون موبيل" على وجه الخصوص.

فقد أظهرت وثائق داخلية أن الشركة الأميركية لا تتوقع أن تتعافى بشكل كبير من أزمتها "في أي وقت قريب".

وانعكس تشاؤم "إكسون موبيل" في توقعاتها المفاجئة بانخفاض أسعار النفط طيلة العقد المقبل، وفقاً للوثائق الداخلية التي اطلعت عليها "وول ستريت جورنال".

ذكرت الصحيفة أن الشركة خفضت توقعاتها لأسعار النفط المستقبلية لكل من السنوات السبع المقبلة بنسبة تتراوح بين 11٪ و17٪، نقلاً عن تقرير أعد خلال اجتماعات التخطيط المالي للشركة التي عقدت في سبتمبر.

تظهر الوثائق أيضاً أنه في العام الماضي، توقعت الشركة أن تبلغ أسعار نفط "برنت" - الذي يستخدم كمعيار لسعر النفط عالمياً - متوسط 62 دولارًا للبرميل على مدى السنوات الخمس المقبلة، ثم تقفز إلى 72 دولارًا في 2026 و2027. لكن الآن، بات محللو الشركة يعتقدون أن سعر البرميل لن يتجاوز 55 دولارًا في المتوسط حتى عام 2025، وأنه في العامين التاليين، سيرتفع فقط إلى 60 دولارًا.

الطلب العالمي

وظلت أسعار النفط في نطاق يتراوح بين 40 و49 دولارًا للبرميل، بعد أن أثرت عمليات الإغلاق بسبب وباء Covid-19 على الطلب العالمي. حتى إن النفط الأميركي تم تداوله بأسعار سلبية في أبريل الماضي. وأمس الأربعاء، بلغت العقود الآجلة للخام الأميركي حوالي 45 دولارًا للبرميل مع سعر برنت عند 48 دولارًا، وكلاهما بلغ أعلى مستوياته منذ أوائل مارس.

ورغم موجة التفاؤل المرتبطة بالأخبار الإيجابية التي تصدر تباعاً عن شركات تصنيع اللقاحات المرشحة، لا يُتوقع أن يشكل لقاح Covid-19 عصا سحرية لصناعة النفط، حيث سيستمر تأثير الطلب بينما يتنامى الضغط من أجل مصادر طاقة أكثر استدامة.

وقال أحد المحللين لصحيفة "وول ستريت جورنال" إن "نقطة التعادل لشركة إكسون هي الأسوأ بين أقرانها، وفي مستويات الإنفاق الحالية، فإن إنتاجها من النفط والغاز مهيأ للتقلص".

التوقعات الجديدة

تأتي التوقعات الجديدة في خضم عام مروّع للغاية بالنسبة لعملاق النفط الأميركي، الذي خسر أكثر من مليار دولار منذ بداية الوباء. في الشهر الماضي، تمكنت شركة Chevron من تخطي Exxon لتصبح أكبر شركة للطاقة في الولايات المتحدة، وبعد فترة وجيزة، قال محللو Exxon إن الشركة تواجه خسائر مالية للربع الثالث على التوالي.

الآن، تبدو أن الأمور قد تزداد سوءًا بالنسبة لشركة Exxon التي بدأت في التخطيط لخفض إنفاقها، لكن حتى لو قامت بتخفيضات كبيرة، يتوقع المحللون أنها ستحتاج إلى أسعار نفط أعلى من 55 دولارًا للبرميل العام المقبل من أجل تغطية نفقاتها الرأسمالية. بدون هذه الأسعار، من المرجح أن تقوم بتخفيضات أكبر في قوتها العاملة. في الواقع، يقال إنها قد تسرح 15٪ من موظفيها أي ما مجموعه 14000 شخص.