أرامكو

بلومبرغ: إدراج أرامكو حفز الطروحات وعام 2021 يعد بالكثير

أرامكو أثرت إيجابياً على السيولة ومؤشر تداول تجاوز وباء كورونا

نشر في: آخر تحديث:

بعد مرور عام على طرح شركة النفط العملاقة أرامكو السعودية للاكتتاب العام الأولي في الرياض، استمرت البورصة السعودية في التمتع بتدفق مستمر من قوائم الطروحات التي تصطف بالفعل لعام 2021، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

أثار قرار طرح "أرامكو"، في بورصة الرياض والتخلي إلى حد كبير عن المستثمرين الدوليين مخاوف من أن الطرح البالغ قيمته 29 مليار دولار سيمتص كل السيولة المحلية المتاحة لسنوات، إلا أن هذا الخوف لا أساس له من الصحة.

هذا العام، تم طرح 4 شركات للاكتتاب العام في البورصة السعودية، وجمعت 1.5 مليار دولار، وفقًا لبيانات جمعتها بلومبرغ، أكبر من بورصة فرانكفورت الألمانية والتي جمعت اكتتابات بقيمة 1.3 مليار دولار فقط.

كانت السعودية أكثر أماكن الإدراج ازدحامًا بين دول مجلس التعاون الخليجي، حيث عانى أعضاؤها الخمسة الآخرون من جفاف شبه كامل مع طرح شركة واحدة فقط في الكويت للاكتتاب العام.

كانت أكبر شركتين في الرياض هذا العام هما شركة مجموعة الدكتور سليمان الحبيب للخدمات الطبية وسلسلة متاجر البقالة شركة بن داود القابضة، تم تسعير الصفقتين بأعلى مستوى لتوقعات الأسعار وشهدتا طلبًا تجاوز المعروض من الأسهم عدة مرات، حيث زادت أسهم سليمان الحبيب بأكثر من الضعف وارتفع سهم بن داود بنسبة 23% منذ الإدراج.

في أكتوبر، ضاعفت البورصة السعودية ثلاثة أضعاف حدود التداول اليومية إلى 30% للشركات التي تدرج لأول مرة لتعزيز السيولة بعد الإدراج. كان أداء الاكتتاب العام مدعوماً بالانتعاش في مؤشر تداول العام من أدنى مستوى له في مارس، مما عكس الاتجاه الناجم عن فيروس كورونا إلى ارتفاع بنسبة 3.9% هذا العام.

قال الرئيس التنفيذي لشركة فاليو كابيتال بارتنرز، أسامة العلوي، إن الطلب المرتفع على الصفقات الجديدة يجب أن يستمر حيث حققت الاكتتابات "أداء جيدا نسبيًا" مقابل فئات الأصول غير السائلة مثل الأسهم الخاصة والعقارات.

المزيد قادم

صفقات 2021 تنتظم بالفعل. حيث تسعى شركة "سابك"، طرح وحدة الكيماويات المتخصصة التابعة لها بمليارات الدولارات والتي يمكن أن تحدث العام المقبل. وفي نوفمبر، رفع صندوق الثروة السيادية حصته في أكوا باور، وهي شركة منتجة للطاقة مقرها الرياض، مع إمكانية طرح عام أولي في نهاية شهر يونيو.

كما قالت أكبر شركة اتصالات في البلاد، شركة الاتصالات السعودية، إنها تخطط للانفصال وإدراج ما يصل إلى 30% من وحدة خدمات الإنترنت في أواخر العام المقبل.

علاوة على ذلك، قال الرئيس التنفيذي خالد الحصان في مقابلة مع بلومبرغ، في يوليو، إن الاكتتاب العام الأولي لبورصة تداول، والذي كان قيد العمل لسنوات، قد يمضي قدمًا في غضون 24 شهرًا القادمة.