أبل

كورونا يوجه ضربة جديدة لشركة "آبل".. إغلاق 100 متجر!

نشر في: آخر تحديث:

مع تصاعد الإصابات مجددا بفيروس كورونا حول العالم، اضطرت شركة آبل الأميركية لإغلاق مؤقت لكافة متاجر التجزئة في ولاية كاليفورنيا ولندن وسط إجراءات إغلاق مشددة في تلك المدن وموجة إصابات عنيفة بالفيروس في وقت لا تنفك فيه الشركة تعاني من تبعات الجائحة.

وقالت الشركة في بيان على موقعها الإلكتروني، إنها بصدد إغلاق كافة متاجر التجزئة التابعة لها في ولاية كاليفورنيا والبالغ عددها نحو 53 متجرا بعد يوم واحد من إغلاقات شبيهة في مدينة لوس أنجلوس وسان فرانسيسكو، في وقت لم تفصح فيه الشركة عن موعد إعادة فتح تلك المتاجر، بحسب ما ذكرته وكالة بلومبيرغ.

كما أغلقت الشركة متاجرها في المكسيك والبرازيل، وقد انتقلت جميع هذه المواقع إلى خدمة الاستلام السريع من واجهة المتجر للطلبات الأسبوع الماضي.

ويرتفع العديد ليقترب من 100 متجر مغلق عند تضمين المتاجر التي أغلقت في ألمانيا وهولندا الأسبوع الماضي، مما يترك ما يقرب من خُمس مواقع الشركة مغلقة الآن في جميع أنحاء العالم.

ولدى الشركة نحو 270 متجرا داخل الولايات المتحدة، فيما يبلغ عدد متاجرها حول العالم نحو 510 متاجر والتي أغلقت جميعها بصورة شبه كلية لأسابيع طويلة في خضم جائحة كورونا التي تجتاح العالم وتواصل حصد الأرواح على مدار الساعة منذ مطلع العام الجاري.

وأغلقت الشركة عددا من متاجرها أيضا خلال الفترة الماضية داخل الولايات المتحدة بعد تعرض عدد كبير منها لعمليات نهب وسرقة في خضم المظاهرات التي شهدتها الولايات الأميركية بعد حادثة مقتل المواطن الأميركي ذوي الأصول الإفريقية جورج فلويد على يد أحد عناصر الشرطة المحلية.

وتأتي عملية الإغلاق تلك المرة في خضم موسم الأعياد الذي تعول فيه الشركة على رفع مبيعاتها مع استهدافها لتحقيق مبيعات تقدر بنحو 100 مليار دولار من هاتف "آيفون 12" الجديد والمنتجات الأخرى التي أعلنت عنها الشركة مؤخرا.

وأصبحت ولاية كاليفورنيا بؤرة انتشار الوباء في الولايات المتحدة خلال الأسابيع القليلة الماضية في وقت تخطت فيه عدد الإصابات حتى أمس السبت ومنذ بدء الجائحة نحو 1.8 مليون إصابة بعد إضافة إصابات يومية تقدر بنحو 44 ألف إصابة.

وأضافت آبل في بيانها "بالنظر إلى الأوضاع الحالية للإصابات بفيروس كوفيد 19 في المناطق التي ننشط بها ونقدم بها خدماتنا، فإننا سنغلق بصورة مؤقتة المتاجر التابعة لنا في تلك المناطق. نراقب الوضع عن كثب ونتطلع لعودة موظفينا وعملائنا بأسرع وقت ممكن".