مواصلات الشارقة تنقل 72 مليون راكب في 9 أشهر

طول شبكة الطرق يبلغ 264 كيلومتراً يعمل عليها 100 حافلة حديثة

نشر في: آخر تحديث:
استخدم 3 ملايين و200 ألف راكب حافلات المواصلات العامة في الشارقة منذ مطلع العام الجاري وحتى نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، بمتوسط يقدر بنحو 11 ألفاً و500 راكب يومياً، فيما تم نقل 4 ملايين راكب بين الشارقة ومختلف مدن الدولة خلال الفترة نفسها.

ووفقاً لصحيفة "الرؤية"، فقد أكد المدير العام لمواصلات الشارقة عبدالله الزري، أن هذه الأرقام مرشحة للنمو مع اكتمال العديد من الآليات والمشاريع والخطط المستقبلية لدعم وسائل المواصلات العامة في الشارقة.

وأشار إلى أن طول شبكة الطرق يبلغ 264 كيلومتراً يعمل عليها 100 حافلة حديثة فخمة وفقاً لأفضل المواصفات الفنية، لضمان توفير أرقى الخدمات لراحة الركاب من خلال 11 خطاً يربط مدن الشارقة، لافتاً إلى أن المؤسسة تعمل جاهدة لتطوير منظومة النقل الجماعي وجعلها الخيار الأفضل لتنقل الجمهور في الإمارة.

وأردف أن عدد مستخدمي حافلات النقل بين المدن شهد نمواً ملحوظاً، حيث تم نقل نحو أربعة ملايين راكب خلال تسعة أشهر، فيما وصل إجمالي عدد الرحلات المنفذة إلى 105 آلاف رحلة، انطلاقاً من محطة الجبيل في الشارقة إلى العاصمة أبوظبي ومختلف إمارات الدولة.

وأوضح أن حافلات المواصلات العامة في الشارقة نفذت أكثر من 138 ألفاً و800 رحلة منذ بداية العام الجاري 2012 وحتى نهاية شهر سبتمبر، أي بمتوسط يقدر بـ505 رحلات يومياً.

ولفت إلى أن النمو المتزايد لعدد مستخدمي وسائل المواصلات العامة والنقل بين المدن يعكس تطور ثقافة استخدام وسائل المواصلات العامة من قبل الجمهور من مختلف شرائح المجتمع.

وعدد الزري مزايا استخدام النقل الجماعي من حيث الراحة النفسية والجسدية للركاب، ومساهمته في الحد من الحوادث المرورية والازدحام، إلى جانب التقليل من نفقات استخدام الوقود وصيانة المركبات الخاصة، وتجنيب الجمهور عناء البحث عن مواقف لمركباتهم الخاصة، التي أصبحت واحدة من التحديات التي تواجهها معظم المدن الحديثة في الوقت الجاري.

وزاد، يسهم أيضاً في الحد بشكل فعال من حجم التلوث البيئي الناجم عن الأعداد المتزايدة للمركبات الخاصة والتي تتسبب في كثير من أمراض الجهاز التنفسي.