ناس جت تتوقّع 133 مليون دولار إيرادات 2012

بالرغم من الاضطرابات السياسية وارتفاع أسعار النفط

نشر في: آخر تحديث:
رجّحت شركة «ناس جت»، أكبر شركة طيران خاص في الشرق الأوسط، وواحدة من أفضل 20 شركة في العالم، نمو إيراداتها السنوية لتصل إلى 500 مليون ريال (133 مليون دولار) خلال العام الحالي، على رغم الاضطرابات السياسية التي شهدتها المنطقة، وارتفاع أسعار النفط. كما توقّعت تحسّن الإيرادات بنسبة ستة في المئة هذا العام، و20 في المئة خلال العام المقبل، وفقا لصحيفة "الحياة اللندنية".

وجاءت نتائج هذه التوقعات الإيجابية للإيرادات، بعد 13 سنة من الأعمال التشغيلية الناجحة والمتواصلة، مدعومةً بأسطول من 65 طائرة، تتجاوز قيمتها 1.5 بليون دولار.

وتعتبر «ناس جت» المشغّل الوحيد في الشرق الأوسط، والذي يوفّر مجموعة متكاملة من خدمات الطيران الخاص، تشمل المبيعات، وتجهيز الطائرات، وخدمات دعم الرحلات، وإدارة الطيران، ونظام الملكية الجزئية للطائرات، والطيران العارض. وتوظّف أكثر من 300 موظف وخبير طيران، منهم 120 طياراً بدوام كامل.

وأشاد الرئيس التنفيذي لمجموعة «ناس القابضة» سليمان الحمدان، بجهود فريق عمل الشركة وموظفيها، الذين ساهموا في نمو الشركة وتطورها، على رغم التحديات التي تواجهها، خصوصاً في ظل ارتفاع أسعار الكلفة التشغيلية.

وقال الحمدان: أصبح الإعتماد على خدمات شركات الطيران الخاص كبيراً ومتزايداً من الشركات ورجال الأعمال والمسؤولين الرسميين، الذين يسعون إلى الإستفادة من الوقت بأفضل صورة ممكنة. وتعتبر المرونة التي يحظى بها المسافر وإمكان سفره وتنقله من مكان الى آخر بكل سرعة وسهولة، بالتأكيد أفضل ما يميز قطاع الطيران الخاص، وهذا ما نلاحظه في زيادة الإعتماد على الطيران الخاص في الشرق الأوسط».

وأوضح الرئيس التنفيذي للعمليات جايمس دايلي أن «ناس جت» تتميز بعملياتها التشغيلية على المستوى الإقليمي، ولديها سجل طويل من النجاحات والتميز في تقديم خدمات طيران عالية المستوى للزبائن في شكل يلبي حاجاتهم بأسعار تنافسية تناسب مختلف الفئات.

أما المدير العام للتسويق هاردي سوهانبل، فأوضح أن الشركة ستستمر في دعم مركزها التنافسي وتطوير أسطولها وقال: «إستراتيجيتنا في ناس جت تضمن توفير طائرات حديثة ومريحة لعملائنا (زبائننا) في الشرق الأوسط خلال السنوات الخمس المقبلة، ما يمكّن الشركة من تحسين قدراتها التنافسية على الصعيد العالمي».

يذكر أن «ناس جت» هي إحدى شركات «الوطنية للخدمات الجوية» (ناس القابضة) وهي شركة خاصة مقرها السعودية، وتقدم خدمات إدارة الطيران ودعم رحلات الطيران لأسطول كبير من 65 طائرة من طراز «إرباص» و «غلف ستريم»، و «فالكون» و «هوكر». وتقدم برامج طيران أخرى تضمن من خلالها لزبائنها توفير طائرة وتجهيزها خلال 24 ساعة، ومن دون رسوم عبور في منطقة الشرق الأوسط، وبكلفة سنوية ثابتة، مع إمكان رفع أو خفض درجة الطائرة، أو اختيار طائرات أخرى من أي مكان في العالم.

وتوظف «ناس القابضة» أكثر من 1300 طيار خبير في شركاتها الرئيسة الأربع وهي «ناس جت» للطيران الخاص، و «طيران ناس» للطيران الاقتصادي، و «ناس تك» لخدمات الصيانة، و «ناس للطيران العارض وخدمات الطيران للحج والعمرة».