عاجل

البث المباشر

300 ألف سائح من الخليج والمملكة المتحدة زاروا أبوظبي في 2012

المصدر: العربية.نت

أكد مسؤول في هيئة أبوظبي للسياحة، مبارك الشامسي، أن «سوق الخليج من أهم الأسواق الواعدة نتيجة للقرب الجغرافي والعلاقات المشتركة القوية، فضلاً عن وحدة الثقافة والتراث».

وشرح أنه يعمل على زيادة عدد السياح الخليجيين إلى أبوظبي، وزيادة عدد الليالي السياحية التي يقضونها في الإمارة، موضحاً أن نزلاء الفنادق في أبوظبي من مجلس التعاون الخليجي ازدادوا بنسبة ‬19٪ خلال عام ‬2012، مقابل ‬2011، ليبلغ عددهم ‬160 ألف نزيل، بينما نمت الليالي السياحية التي قضوها بنسبة ‬17٪ وبلغت ‬353 ألف ليلة سياحية. وفقا لصحيفة "الإمارات اليوم".

وأفاد بأن «الترويج للإمارة يرتكز على المقومات السياحية الناجحة التي تملكها، مثل الفنادق الراقية، والمنتجات السياحية الفريدة، والمعالم التراثية والمتاحف، والمناطق الترفيهية مثل (عالم فيراري)، و(حديقة ياس المائية)، فضلاً عن وجهات سياحية أخرى مثل مدينة العين، وصير بني ياس، وقصر السراب، وجزيرتي (ياس) و(السعديات)»، مبيناً أن هذه الوجهات بدأت تلقى إقبالاً كبيراً من الخليجيين خلال الفترة الأخيرة، وستسهم في زيادة فترة إقامة الزوار في الإمارة، خصوصاً مع ربطها بالفعاليات مثل مهرجان «صيف في أبوظبي»، ومهرجان «أبوظبي عيدكم وفرحتكم».

وأكد أنه على اتصال دائم بوكالات السياحة والسفر، والشركات الخليجية الكبرى التي تضع برامج عطلات، لإمدادهم بمعلومات صحيحة ومتكاملة عن أبوظبي، فضلاً عن التركيز على سياحة الأعمال والمؤتمرات التي تلقى إقبالاً كبيراً.

من جانبه، قال مدير مكتب هيئة أبوظبي للسياحة في المملكة المتحدة وأيرلندا، نبيل محمود الزرعوني، إن «تمثيل الإمارات في الخارج شرف كبير لأي مواطن، وحلم راوده منذ كان صغيراً»، مؤكداً أن المواطن مؤهل ليكون عنصراً فاعلاً في المنظومة السياحية في أبوظبي، نظراً لمعرفته بالتراث الإماراتي والمعلومات الأخرى عن بلاده بشكل دقيق.

وأضاف أن «أبوظبي تتمتع بمقومات سياحية كبيرة لم تكتشف بعد، خصوصاً مع قرب افتتاح عدد من المتاحف، ووجود العديد من الأماكن التراثية، فضلاً عن وجهات سياحية راقية وفنادق ومراكز تسوق».

وأوضح أن طموحه يتركز في النجاح في مهمته، وتحقيق معدلات عالية للنزلاء البريطانيين، لافتاً إلى وجود منافسة كبيرة وحادة لجذب السياح تزداد يوماً بعد يوم، ما يتطلب الابتكار ودعم العلاقات بشكل دائم مع الأطراف الفاعلة في المجال السياحي في الخارج.

وأفاد الزرعوني بأن «المملكة المتحدة هي أكبر الأسواق الخارجية المصدرة للسياحة لأبوظبي، إذ بلغ عدد نزلاء فنادق الإمارة من المملكة المتحدة ‬140 ألف نزيل خلال عام ‬2012»، مؤكداً أنه يسعى إلى زيادة عدد الليالي السياحية التي يقضيها البريطانيون، من خلال التركيز على سياحة الشواطئ التي يفضلونها، والمعالم السياحية الجديدة مثل «عالم فيراري»، فضلاً عن المعالم التراثية في الإمارة، مثل «مسجد الشيخ زايد الكبير»، ووجهات مثل مدينة العين بما تحتويه من أماكن جذب سياحي وعائلي، و«قصر الحصن».
[Pin It]

إعلانات

الأكثر قراءة