تقرير: الإمارات في صدارة الدول الجاذبة سياحياً

احتلت المركز الأول عالمياً في التسويق السياحي

نشر في: آخر تحديث:

أشار تقرير شركتي "برايس ووتر هاوس كوبر" و"سي إتش إية إنترناشيونال" إلى صدارة دولة الإمارات العربية المتحدة في جذب السياح، حيث احتلت المركز الأول عالمياً في مجال التسويق السياحي، والأول بمنطقة الشرق الأوسط في التطوير السياحي.

ونوّه التقرير بمشاركة 395 ألف شخص في التصويت من أنحاء العالم، بينهم نزلاء فنادق، وشركات تطوير، ومتخصصين في القطاع. وقال الدكتور سامح صقر رئيس شركة سي إتش إيه إنترناشيونال، في تصريحات: أوضح التقرير العام حول أراء المشاركين في التصويت، أن الإمارات نالت أعلى نسبة تصويت في فئة أفضل وجهة لإدارة المشروعات السياحة وتطويرها والتسويق لها، لتحتل أفضل وأعلى دولة في التسويق السياحي، وفقا لصحيفة "الاتحاد" الاماراتية.

وأشار إلى أن أدوات التقويم في الجائزة استندت إلى بيانات السياحة العالمية، التي بينت أن الإمارات سجلت إيرادات سياحية بنحو 182,6 مليار درهم، بخلاف أنها حققت أفضل سوق سياحية متنامية في عام 2012، وسط توقعات بتحقيقها معدل نمو في عام 2013 يفوق العام الماضي.

ونالت دولة الإمارات، من خلال المجلس الوطني للسياحة الآثار، جائزة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للسياحة «مينا ترافيل» كأفضل مؤسسة معنية بالقطاع السياحي، كما نالت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي جائزة أفضل مؤسسة في مجال إطلاق المشروعات السياحية.

وقام محمد خميس بن حارب المهيري مدير عام المجلس الوطني للسياحة الآثار بتسلم الجائرة، في حفل أقيم مؤخراً في دبي.

وفاز 52 فندقاً بفئات الجوائز المختلفة، بينهم 26 فندقاً من الإمارات، بنسبة 42%، بينهم ميلينيوم بلازا بذهبية أفضل فندق في فئة فنادق خمس نجوم للأعمال، كما فاز فندقي رمادا جميرا وهولداي أن البرشاء بفضية فئة 4 نجوم لفنادق الأعمال.

بينما فاز ميريديان العقه بجائزة بلاتينيوم ضمن فئة خمس نجوم كأفضل فنادق الاستجمام، وفاز منتجع باب الشمس بذهبية الفئة نفسها، بينما فاز فندق وشاطئ بن ماجد في رأس الخمية بفضية الفئة عن فنادق 4 نجوم، كما فاز فندق تماني في فئة أفضل فندق ضمن فنادق الفعاليات، وفاز بذهبية الفئة كروان بلازا أبوظبي، ومنتجع المها بفئة بلاتنيوم، بينما فاز جراند ملينيوم دبي بثلاث جوائز بذهبية أفضل مطعم راقي لمطعمه «توشي»، والبلاتينية للفندق الذي يقدم أفضل قيمة للنقود والفضية لأفضل منتجع صحي.

وبين الدكتور سامح صقر «تميزت دورة 2013 بأنها تمت للمرة الأولى تحت رعاية المجلس الوطني للسياحة والآثار، الأمر الذي يمثل اعترافاً حقيقياً بقيمة هذه الجائزة والذي يتمثل في رعاية هذا الحدث من قبل أكبر هيئة مسؤولة عن السياحة في دولة الإمارات».

وأكد أن هذه الجائزة تكتسب مصداقية كبيرة كل عام من خلال عملية التدقيق غير المسبوقة التي تقوم بها شركة برايس ووتر هاوس كوبر الدولية العالمية وبعد عملية التصويت لضمان مدى نزاهة عملية التصويت وعدم التلاعب فيها.

ولفت إلى أنه تم استبعاد عدة فنادق لأسباب تتعلق بعدم القدرة على استيفاء شروط المسابقة.

وبين أن الجائزة تستند لمعايير عالمية، أهمها حصول كل مشترك على 150 صوتاً على الأقل من نزلائه أو المتعاملين معه، مع الالتزام بمعايير التدقيق للجائزة، والالتزام بمواعيد التقدم للجائزة.