عاجل

البث المباشر

تقرير: فوز دبي بـ"أكسبو" يعزز نمو اقتصادها 2% سنوياً

يمتد الحدث لستة أشهر ويتوقع أن يستقطب قرابة 25 مليون سائح

المصدر: العربية.نت

توقع مسؤولون في معهد التمويل الدولي أن تدعم استضافة دبي لمعرض إكسبو 2020 في حال فازت به نمو الاقتصاد الوطني بقرابة 1% سنوياً واقتصاد دبي بنحو 2%، وذلك في ظل توقعات ارتفاع معدلات الإنفاق العام والخاص على مشاريع البنية التحتية والإنشائية، قياساً على انعكاسات استضافة دول العالم للأحداث العالمية الضخمة مثل كأس العالم والأولمبياد.

واستعرض المعهد أحدث تقاريره خلال مؤتمر صحافي عقد بدبي أمس الاثنين حضره المدير التنفيذي والمستشار لدى معهد التمويل الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الدكتور جورج العبد، ونائب المدير لدى المعهد لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، الدكتور غاربس إراديان، وفقا لصحيفة "الاتحاد".

ورجح التقرير ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي لقطاع غير النفطي في الدولة من 4,1% في عام 2012 إلى 4,6% العام الحالي.

وقال العبد إن معهد التمويل الدولي رفع توقعاته حول معدلات النمو لدولة الإمارات من 3,7% إلى 4,7% "نتيجة الزيادة التي تفوق التوقعات حول تصدير النفط خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي".

وتوقع أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي للقطاع غير النفطي من 4,1% في العام 2012 إلى 4,6% في العام 2013، مدفوعاً باستثمارات حكومية أكبر في أبوظبي ونمو قوي في قطاعات التجارة والسياحة والمواصلات في كل من دبي وأبوظبي.

وأكد العبد قدرة دبي على سداد التزاماتها المالية في الأعوام المقبلة، رغم زيادة قيمة الاستحقاقات، مرجعاً ذلك إلى تحسن الأوضاع الاقتصادية العالمية التي ستمكن دبي من بيع جزء من الأصول التي في حوزتها لسداد أعباء خدمة الدين، مشدداً على ضرورة ألا تعود دبي للاقتراض المفرط لتنفيذ المشروعات التنموية خصوصاً بعد الأزمة المالية العالمية.

من جهته، قال نائب المدير لدى معهد التمويل الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، الدكتور غاربس إراديان، مؤلف التقرير، إن "وفرة الموارد المالية، والنظم المصرفية السليمة وتطوير بيئة الأعمال دعمت استثمارات القطاع الخاص والنمو وأسهمت في ترسيخ ثقافة التنوع الاقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي".

وأكد بدورة من أن "الإمارات (وخصوصاً دبي) أصبحت نموذجاً للقدرة على التنويع الاقتصادي وتنمية الأنشطة الاقتصادية والتجارية بعد أن قلت مساهمة القطاعات النفطية من ناتجها المحلي من 50% إلى نحو 30% خلال سنوات قليلة".

وقال "نتوقع مستقبلاً مشرقاً لاقتصاد دبي مع الفوز باستضافة هذا الحدث الذي يمتد لستة أشهر ويتوقع أن يستقطب قرابة 25 مليون سائح". وأوضح أنه قياساً بانعكاسات استضافة مدن العالم المختلفة للأحداث العالمية الضخمة مثل كأس العالم والأولمبياد، فإنه "في حال فازت دبي من المتوقع أن نشهد طفرة نمو جديدة تعود بنا إلى معدلات الطفرة السابقة خلال الفترة من 2003 وحتى 2008، بمعدلات تتراوح بين 6 و 7% سنوياً".

وإضافة إلى ذلك، سيعزز إكسبو 2020 ثقة المستثمرين والشركات العالمية في مستقبل دبي الأمر الذي سينعكس بشكل عام على الاقتصاد الكلي للإمارة ودولة الإمارات التي يشكل اقتصاد دبي نحو ثلث ناتجها الإجمالي.

إعلانات