الإمارات استقطبت 4 ملايين سائح خليجي خلال 2013

وصلت نسبة إشغال الفنادق من الخليجيين إلى 55%

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مسؤولون في القطاع الفندقي الإماراتي عن وصول عدد السياح ونزلاء المنشآت الفندقية بالدولة من الخليجيين إلى 4 ملايين سائح بنهاية العام الحالي، بحيث وصلت نسبة إشغال السياحة الداخلية والخليجية إلى 55% في عدد من الفنادق.

وتوقع هؤلاء بأن يصل عدد السياح ونزلاء الفنادق إلى أكثر من 11,5 مليون نزيل، بحيث تشكل السياحة الداخلية 12% - 15% من نسبة الزوار، وفقا لصحيفة "الاتحاد".

وأفادت تقارير مؤسسات دولية، بينها "أس تي آر جلوبال" للدراسات السياحية، بأن السياحة القادمة من دول الخليج والمحيط الإقليمي إلى الإمارات تلعب الدور الرئيس في تعزيز إيرادات الفنادق، والمطاعم في مختلف أنحاء الإمارات، خصوصاً في الموسم الشتوي الممتد إلى نهاية أبريل المقبل.

واتفق العديد من مسؤولي الفنادق على أن الإمارات تشهد إقبالاً سياحياً عالياً من مختلف أنحاء العالم، مع توقعات بأن تتسع حالة الزخم في نزلاء الفنادق مع انطلاق فعاليات مهرجان دبي للتسوق مطلع يناير المقبل التي تمتد لنحو 32 يوماً، وسط توقعات بأن تصل معدلات الإشغال إلى 100% في مختلف فئات الفنادق.

وقال حسين هاشم، المدير العام لفندقي البستان روتانا والمروج روتانا في دبي إن نسبة الحجوزات تشهد نمواً في هذه المرحلة من داخل الدولة وخارجها ومن دول مجلس التعاون الخليجي، مدفوعة بالعروض، التي تناسب مختلف الشرائح والجنسيات، موضحاً أن نسبة الحجوزات في فندقي البستان روتانا والمروج روتانا كاملة لهذه الفترة وتشكل حجوزات السياحة الخليجية والداخلية ما نسبته 50% من الحجوزات كاملة.

وأشار إلى أن تعدد وتنوع الخيارات التي تتيحها دبي وانخفاض درجات حرارة الجو أسهمت بشكل كبير في جذب الكثير من السياح لزيارة دبي، خصوصاً خلال الأعياد والعطل المدرسية والعطل الرسمية، متوقعاً أن يستمر هذا النشاط الملحوظ في قطاع الضيافة خلال فصل الشتاء بدبي، في الوقت الذي أصبحت فيه الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص وجهة سياحية مهمة عالمياً.

بدوره قال محمد عوض الله الرئيس التنفيذي، لفنادق "تايم" إن الأرقام تشير إلى أن الإمارات استقبلت أكثر من 4 ملايين زائر هذا العام من العائلات الخليجية، وهو ما يعكس حجم هذه السياحة، في الوقت الذي نجحت فيه الدولة لأن تصبح وجهة سياحية متنوعة، مع الاهتمام بالسياحة الخليجية مع وضع السياحة الداخلية على قائمة اهتمامات القطاع.

وأضاف أن عوامل الطقس ومفهوم العطلات الصيفية المرتبطة لدى العائلات بالسفر لدول خارج المنطقة من أهم العوامل التي قادت نمو السياحة الخليجية والداخلية، علاوة على التخطيط السليم ودعم قيادة الإمارات والقطاع الخاص، ما ساهم في استقطاب سياح من دول المنطقة.

ولفت عوض الله إلى أن نتائج قطاع الضيافة لدى مجموعة فنادق "تايم" تشير إلى نمو ملموس في عدد السياح من دول الخليج، مستفيدة من التطور الملحوظ في وسائل الرفاهية والتسهيلات العصرية والمشروعات السياحية مع توفر كافة وسائل الراحة، إذ تمتلك الدولة العديد من أوجه الترفيه والتسلية، التي تتيح للنزلاء قضاء أوقات ممتعه مع عائلاتهم وأصدقائهم ضمن حلول تناسب جميع الفئات.

وأضاف إن الدولة وبفضل الأنشطة الترفيهية المتعددة أصبحت وجهة صيفية وشتوية سياحية رئيسية، وهو ما أعطى زخماً كبيراً للزوار سواء من داخل الإمارات أو العائلات الخليجية هذا العام، مع ملاحظة أن تركيبة الفعاليات والأنشطة السياحية تغيرت من حيث المدة والمكونات على مدى السنوات القليلة الماضية.

وأشار عوض الله أن فنادق "تايم" شهدت إقبالاً مميزاً من الأسر الخليجية والإماراتية، التي شكلت 55% من إشغال بعض الفنادق، بفضل الأسعار المميزة للزوار من منطقة الخليج، متوقعاً أن يكون الربع الأول من 2014 أكثر نشاطا من السياحة الخليجية وسياحة الأعمال.