خبراء: دعم قطاع السياحة يوفر آلاف الوظائف للسعوديين

أكدوا أن قرار مجلس الوزراء أوجد مصادر دعم حكومية للمشاريع السياحية

نشر في: آخر تحديث:

أكد مختصون ومستثمرون في القطاع السياحي بالسعودية، أن قرار مجلس الوزراء الذي صدر مؤخرا بدعم الهيئة العامة للسياحة والآثار ماليا وإداريا للقيام بمهامها الموكلة لها، يمهد لقيام استثمارات سياحية كبرى بما يسهم في توفير آلاف الفرص الوظيفية للمواطنين في المشاريع السياحية التي ينتظر أن تشهدها مناطق المملكة خلال السنوات المقبلة.

وأشاروا في حديثهم لصحيفة عكاظ السعودية، إلى أن القرار أسس لمصادر دعم حكومية لمشاريع الاستثمار السياحي وهو ما كان ينتظره المستثمرون في هذا القطاع.

وأوضحوا أن تأسيس شركات وطنية للتنمية السياحية يعد الركيزة الأساسية لقيام المشاريع السياحية في المناطق، وأن صدور قرار لاحق حول التمويل السياحي هو الخطوة الأخيرة التي تبلور منظومة الدعم الحكومي للاستثمار السياحي.

وقال رئيس اللجنة الاستشارية للإيواء السياحي المهندس محمد حسن الأمير، إن القرار يؤكد نظرة الدولة بكون القطاع السياحي أحد النشاطات الاقتصادية الكبرى التي تحتاج للدعم، لافتا إلى أن القطاع السياحي يتمتع بميزات تنافسية ضخمة وهو مؤهل ليكون من أهم النشاطات الاقتصادية الكبرى في المملكة.

وأوضح الأمير أن دعم الهيئة ماليا وإداريا سيعمل على إحداث نهضة شاملة في جميع الأنشطة بما فيها توطين السياحة، وتنوع المنتجات السياحية، وتطوير وجهات سياحية متعددة تعزز تنافسيتها، متوقعا أن يأخذ القطاع السياحي مستقبلا دوره لأن يكون أهم مشغل للأيدي العاملة الوطنية.

ويرى أحمد العبيكان عضو مجلس التنمية السياحية بالطائف وأحد المستثمرين السياحيين أن القرار سيحدث تطورا ملحوظا في نمو السياحة المحلية في المناطق، وزيادة نسبة الاستثمارات السياحية فيها في السنوات المقبلة، خاصة في مجال إنشاء وتأسيس عدد من الشركات، منوها أن المستثمرين في المجال السياحي ينتظرون خطوات أخرى تـتعلق بتمويل المشاريـع السياحية وتقديم التسهيلات المتعلقة بها.

من جهته قال عضو اللجنة الاستشارية للإيواء السياحي زياد حسن محفوظ إن الدعم الحكومي المالي والإداري سيعود بالنفع الكبير على نمو قطاع السياحة الداخلية، وضخ السيولة في السوق المحلية من خلال تعزيز ثقة المستثمرين، وجذب أصحاب رؤوس الأموال للمساهمة في تنفيذ المشروعات الفندقية والسياحية بما من شأنه أن يسهم في خلق مزيد من فرص العمل للشباب السعوديين.

ونوه إلى أن تدفق الاستثمارات السياحية سيسهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في المملكة ككل ووضعها على قدم المساواة مع أبـرز المراكز السياحية الرائدة في الدول العربية والعالم.

في حين اعتبر مازن درار مستثمر في قطاع الفنادق ، أن القرار يعكس اهتمام الدولة بقطاع السياحة، لافتا إلى أهمية تفعيل القرار من خلال بدء تأسيس شركات التنمية السياحية، وزيادة الدعم المالي للمستثمرين في قطاع الفنادق، والإسهام في زيـادة حركة السياحة المحلية التي ستنعكس على زيادة الاستثمارات الفندقية.

يذكر أن مجلس الوزراء وافق في جلسته التي عقدها الاثنين قبل الماضي على دعم الهيئة العامة للسياحة والآثار ماليا وإداريا للقيام بالمهام الموكلة إليها نظاما، والذي يهدف إلى تطويـر الخدمات السياحية، وتحفيز البرامج والاستثمارات السياحية لتتواكب مع الطلب المتزايد.