تراجع السياحة في مصر 25% متأثرة بأحداث طابا

نشر في: آخر تحديث:

ذكر بيان لوزارة السياحة المصرية أن إيرادات البلاد من قطاع السياحة هبط24.7 بالمئة في النصف الأول من 2014، مع انخفاض عدد الزوار بسبب تداعيات حادث تفجير حافلة سياح في طابا.

بدورها قالت عادلة رجب المستشارة الاقتصادية لوزارة السياحة في بيان صحافي إن عدد السائحين الوافدين إلى مصر خلال النصف الأول من العام تراجع بنحو 25 بالمئة إلى 4.5 مليون سائح، مضيفة أن الإيرادات تراجعت 24.7 بالمئة "لتتجاوز ثلاثة مليارات دولار" في تلك الفترة. ولم يحدد البيان حجم الإيرادات بالضبط.

وتعتبر إيرادات السياحة وقناة السويس وتحويلات المصريين في الخارج مصدراً رئيسياً للعملة الصعبة في البلاد. وعزت رجب انخفاض الإيرادات وعدد السائحين إلى "حادث طابا الإرهابي (الذي) أدى إلى انتكاسة حركة السياحة."

وكان تفجير حافلة تقل سياحا كوريين في طابا الواقعة بشبه جزيرة سيناء في فبراير الماضي، قد وجه لطمة قوية لصناعة السياحة في مصر في وقت كانت تحاول فيه الخروج من الأزمة التي ألمت بها، جراء الاضطرابات السياسية في السنوات الثلاث الأخيرة.

وحذرت ألمانيا حينها مواطنيها من السفر إلى سيناء الذي تلاه تحذير مماثل من نحو 15 دولة ولكن خلال أغسطس الحالي، ألغت ألمانيا والكثير من تلك الدول تحذيرات السفر.

وقالت رجب إن إلغاء تحذيرات السفر من قبل ألمانيا وبعض الدول سيجعل الفترة المقبلة تشهد "تحسنا نسبيا في الأداء من حيث الأرقام." وأضافت أن متوسط إنفاق السائح ارتفع من62 دولارا إلى 72 دولارا في الليلة الواحدة.

وفي عام 2013 انخفضت إيرادات مصر من السياحة بنسبة 41 في المئة إلى 5.9 مليار دولار، وبلغ عدد السائحين 9.5 مليون سائح بانخفاض كبير عن مستواه قبل الاضطرابات التي أعقبت انتفاضة يناير 2011. وكانت مصر قد اجتذبت نحو 14.8 مليون سائح في عام 2010.