عاجل

البث المباشر

تنشيط السياحة المصرية بإحياء مسار العائلة المقدسة

المصدر: القاهرة – خالد حسني

أطلقت وزارة السياحة المصرية، اليوم، مشروع إحياء مسار العائلة المقدسة، والذي يتضمن برامج سياحية خاصة برحلة السيدة العذراء مريم والسيد المسيح في الأراضي المصرية.

وقال وزير السياحة المصري، هشام زعزوع، إن بلاده تستهدف جذب شريحة كبيرة من السائحين المهتمين بنمط السياحة الدينية والروحية من خلال إحياء مسار العائلة المقدسة، الذي سيساهم في تنمية نحو 25 مجتمعا محليا يشملها مسار الرحلة، على رأسها المجتمعات الأقل حظاً في صعيد مصر، مثل تلك المناطق الموجودة في محافظتي المنيا وأسيوط.

وجاءت العائلة المقدسة من فلسطين إلى مصر عبر طريق العريش ووصلت إلى بابليون أو ما يعرف اليوم بمصر القديمة ثم تحركوا نحو الصعيد، واختبأوا هناك فترة ثم عادوا للشمال مرورا بوادي النطرون واجتازوا دلتا النيل، ثم واصلوا طريق العودة عبر سيناء إلى فلسطين من حيث أتوا، ويعرف خط سير هذه الرحلة برحلة العائلة المقدسة.

وقال وكيل وزارة السياحة المصرية، رئيس قطاع التخطيط بهيئة تنشيط السياحة، مجدي سليم، وفقاً لبيان اليوم، إن إطلاق برنامج رحلة العائلة المقدسة في مصر قيمة مضافة للأجندة الترويجية للسياحة المصرية في الخارج.

وأضاف في اتصال هاتفي لوكالة الأناضول أن وضع هذا البرنامج ضمن المقاصد السياحية المصرية، سيساهم في استقطاب السائحين الوافدين إلى مصر من مختلف الدول الأجنبية، خاصة التي تعتنق المذهب الأرثوذوكسي مثل دول أميركا اللاتينية.

وتابع: "على الدولة تشديد الإجراءات الأمنية للمناطق التي ستضعها ضمن برنامج مسار الرحلة المقدسة، خاصة أن هناك مناطق ضمن البرنامج مازالت تشهد أعمال شغب مثل حي المطرية، وبعض مدن الصعيد".

وتشمل رحلة العائلة المقدسة بالوجه البحري في مصر العديد من المناطق، أبرزها مصر القديمة، والمطرية وعين شمس، والمعادي، ومنطقة الزيتون وزويلة (في العاصمة القاهرة)، ووادي النطرون في الصحراء الغربية، وتل بسطا بالقرب من الزقازيق بمحافظة الشرقية (بدلتا النيل – شمال شرق القاهرة)، ومدينة سخا بمحافظة كفر الشيخ (بدلتا النيل – شمال القاهرة)، ومحافظتا المنيا وأسيوط (جنوب مصر).

ومن المقرر أن يساهم مسار العائلة المقدسة في جذب نسبة كبيرة من السائحين المسيحيين، الذين يفضلون هذه النوعية من السياحة الدينية، التي تراجعت معدلاتها بنسبة كبيرة عقب ثورة يناير 2011، فضلا عن تنشيط منتج السياحة الثقافية (الأثرية) في العديد من المدن المصرية.

وتراجع الدخل السياحي لمصر خلال العام الماضي إلى 5.9 مليار دولار، مقابل 10 مليارات في 2012 بانخفاض 41%.

وتعول مصر على قطاع السياحة في توفير نحو 20% من العملة الصعبة سنويا، فيما يقدر حجم الاستثمارات بالقطاع بنحو 68 مليار جنيه (9.5 مليار دولار)، حسب بيانات وزارة السياحة.

إعلانات

الأكثر قراءة