الخطوط السعودية: 12 رحلة يومية بين الرياض وجدة

نشر في: آخر تحديث:

أكد مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح الجاسر أن التطلع المستمر نحو التجديد والابتكار هو السمة الرئيسية والبارزة التي تتميز بها صناعة النقل الجوي، مشيداً بما تحتضنه "السعودية" من كوادر سعودية ساهمت بكل جهد ومثابرة على النهوض بخدمات النقل الجوي بمختلف المجالات، وأثبتت قدراتها على المستويين المحلي والإقليمي بحسب صحيفة الجزيرة.

وأشار الجاسر إلى أن الخطوط السعودية دأبت على وضع التدريب وتنمية القوى العاملة الوطنية على قمة أولوياتها، وتوجيه اهتمامها للتطوير ليس على مستوى الأجهزة والمعدات والطائرات فحسب بل على مستوى العناصر البشرية التي تعتبرهم المعين الأول والركيزة الأساسية في بلورة الطموحات، وتنفيذ الخطط والدراسات.

وأوضح عقب الحفل الذي أقيم في مقر شركة الطيران الخاص بمناسبة إطلاق رحلات خدمات «البيرق» للحجز والبيع بحضور الرئيس التنفيذي لشركة طيران السعودية الخاص فيصل كيال، وعدد من المسؤولين التنفيذيين بالمؤسسة والمهتمين:
«لقد أنفقت المؤسسة بسخاء وعبر تاريخها الطويل في سبيل إنشاء أحدث المراكز التدريبية المتخصصة في مجال صناعة النقل الجوي، والتي تعدّ من أبرز مراكز التدريب على مستوى شركات الطيران، وذلك لما تمثله وتقدمه من برامج تأهيلية وتدريبية متنوعة لإعداد الكوادر السعودية المدربة تدريباً عالياً لقيادة وصيانة وتشغيل أسطولها، إضافة إلى إدارة شؤونها بمهارة وإتقانٍ وفق أعلى المستويات المعمول بها، وتقرها المنظمات والهيئات الدولية المعنية بالطيران المدني حول العالم».

وفي تعليق على سؤال عن إمكانية التوسع في خدمات «البيرق» لتشمل مدناً أخرى غير الرياض وجدة إضافة إلى تشغيل رحلات دولية، أوضح المهندس الجاسر أن المرحلة الأولى لتشغيل خدمة البيرق ستوفر جسر أعمال جوي جديد بين الرياض وجدة، من خلال 12 رحلة يومية منتظمة في الاتجاهين، تبدأ من الساعة 6.00 صباحاً، وحتى الساعة 9.00 مساءً، بمعدل رحلة كل 3 ساعات، بما يوفر خيارات تلبّي كافة احتياجات الضيوف، لافتاً إلى أن المشروع يأتي ضمن مشروع التحوّل ورحلة انطلاق الخطوط السعودية (2020 معاً نصوغ مستقبلنا)، والمتجهة نحو مستقبل أفضل للناقل الوطني برؤيةٍ عصرية ذات أبعاد عالمية وقدرات تنافسية وأسس تجارية متخصصة.