فلاي دبي: نمو أعداد المسافرين بـ4.9 مليون بالنصف الأول

نشر في: آخر تحديث:

كشفت فلاي دبي، اليوم الخميس، عن نتائجها نصف السنوية للعام 2016، وذلك بتسجيل عائدات إجمالية بقيمة 2302 مليون درهم، ما يعادل 627 مليون دولار، وهي زيادة تعادل 5.4% مقارنة بالأشهر الستة الأولى من العام الماضي، وخسارة بقيمة 89.9 مليون درهم، ما يعادل 24.5 مليون دولار، بواقع 39% أقل من ذات الفترة من العام الماضي.

وارتفعت أعداد المسافرين بواقع 4.9 مليون مسافر، لتؤكد النمو القوي بنسبة 16.5% مقارنة بالأشهر الستة الأولى من 2015، وارتفع عدد مسافري درجة رجال الأعمال بواقع 19% مقارنة بذات الفترة من العام الماضي.

وحققت فلاي دبي في النصف الأول من العام المالي زيادة في معدل الرحلات إلى الوجهات القائمة على شبكتها، متضمنة البحرين وباكو وبلغراد وبوخارست ومسقط وصلالة، فيما نما الطلب على السفر حيث يدرك المسافرون فوائد الربط الجوي المباشر.

وقال غيث الغيث، الرئيس التنفيذي لفلاي دبي: "تواصل شبكة فلاي دبي نضوجها لتقديم خدمات ربط محسنة بالتلاقي مع الطلب المتزايد على السفر في المنطقة، ونتطلع إلى النصف الثاني من العام، حيث نتسلم أول الطائرات من طلبية الـ111 طائرة التي طلبناها في 2013، منها 8 طائرات تمت جدولتها للتسليم بين مايو وديسمبر.

وتعليقاً على الحادث المؤلم لرحلة إف زد 981 قال الغيث: "أتانا يوم السبت الموافق 19 مارس بأخبار لا يتمنى المرء أن يسمعها أبدا، ونحن نضع الأشخاص الذين خسروا أحبتهم في قمة اهتمامنا، وفريقنا لتقديم الدعم للعائلات على المدى الطويل متوفر لخدمتهم متى احتاجوا لذلك".

وفي ذات السياق، قال موكيش سوداني، الرئيس التفيذي للشؤون المالية في فلاي دبي: "شهدنا ضغطاً مستمراً على العائدات بسبب عدم الوضوح في الأوضاع المالية العالمية وانخفاض أسعار النفط وأسعار صرف العملات المتقلبة، ونركز بشكل كبير على تحسين التكاليف مع الاستمرار في هدفنا الأكبر المتمثل في توسيع الشبكة وتطوير الخدمات".

وأسهمت أسعار النفط المنخفضة في في تقليص موقع الناقلة للتحوط من 41% العام الفائت إلى 22% هذا العام، حيث شكل الوقود 23.5% من تكاليف التشغيل الكلية مقارنة بـ30.6% العام الماضي.

وبلغ متوسط عمر الأسطول في النصف الأول من 2016 حوالي 3.7 سنة، وقد أصدرت فلاي دبي خلال هذه الفترة 3 أوامر للبيع وإعادة التأجير لـ8 طائرات من طراز بوينغ 800-737 الجيل الجديد، وقد انضمت إحداها إلى الأسطول في مايو وأخرى في يونيو، وواصل موقف النقد والنقد المعادل قوته، متضمناً المدفوعات للطائرات التي يتم تسلمها مستقبلاً بواقع 2.4 مليار درهم.