عاجل

البث المباشر

"الضيافة الذكية"..مبادرة جديدة لدعم الابتكار في الفنادق

المصدر: العربية.نت

أطلقت فنادق ماريوت الدولية برنامج TestBED للمرة الأولى في الشرق الأوسط وإفريقيا خلال سبتمبر الماضي والذي يتيح للشركات الناشئة في مراحلها الأولى فرصة اختبار منتجاتها في بيئة حية داخل أحد فنادق ماريوت الواقعة في إحدى المدن الكبرى.

وقد أتاح البرنامج لرواد الأعمال الإقليميين فرصة تحويل ابتكاراتهم إلى واقع ومكّن فنادق ماريوت من إحداث ثورة في التجربة الفندقية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا من خلال برنامجها لتسريع الأعمال والذي يمتد على 10 أسابيع.

وقالت ساندرا شولز-بوتجيتر، نائب رئيس العلامات التجارية الفخمة والمختارة في الشرق الأوسط وإفريقيا لدى ماريوت الدولية، إن المبادرة تهدف للارتقاء بخدمة العملاء في المقام الأول وتقديم منتجات مبتكرة وعصرية، بالإضافة لتقديم فرصة استثنائية لرواد الأعمال لاختبار منتجاتهم وأفكارهم في بيئة حية وجديدة.

وأضافت في حديثها لـ"العربية.نت": "تعتبر المبادرة جزءا من جهود فنادق ماريوت لتسريع ابتكاراتها وجهودها للاستفادة من المواهب المتعددة والأفكار التي يتم تطويرها من قبل رواد الأعمال وتسريع وصولها للمستهلك. ونحن نبحث عن الأفكار الرائعة التي يمكن أن تعزز تجربة الضيوف".

من جهته، قال غي كيدار، مسؤول الإبداع في "وايفمايكر" يستهدف برنامج تيستبد في المقام الأول الشركات الناشئة في قطاع التكنولوجيا ودعم فكرة "الضيافة الذكية"، لذلك قامت ماريوت باختبار حلول مبتكرة أخرى على مستويات متعددة، والتي تغطي المطاعم والغرف وكذلك الترفيه.

وأضاف "نتطلع دائما لتشجيع أفضل المواهب من كل منطقة، ونرى أن الشرق الأوسط منطقة محفزة على الابتكار، وبالتالي هي منطقة جاذبة لتشغيل مثل هذا النوع من البرنامج، إضافة إلى ذلك أنها منطقة شابة ودينامية، ما يجعل الشرق الأوسط وإفريقيا المنطقة المثالية لهذه البرامج".

يشار إلى أن المنتجات المختارة ستحظى بدعم فنادق ماريوت وإرشادها على المدى الطويل إلى جانب فرصة اختبار منتجه أو خدمته في بيئة فندقية حية والاستماع إلى آراء الضيوف والموظفين التي ستساعده على تطويرهما وإتقانهما.

وكانت ماريوت قد أطلقت البرنامج للمرة الأولى في أوروبا عام 2016 إلى أن وسعت هذة المبادرة في الشرق الأوسط وإفريقيا وبدأت تطبيقها في الإمارات العربية المتحدة.

وفي سياق متصل، تعتزم ماريوت الدولية افتتاح 40 فندقاً فاخراً تقريباً عام 2018 مع مواصلتها تلبية احتياجات المسافرين الميسورين الجدد، موفرةً بهذا تجارب سفر ملفتة لا يمكن مضاهاتها.

وستوفر ماريوت الدولية للمسافرين حول العالم تجارب عالمية ومحفظة متميزة من ثماني علامات تجارية فاخرة تشمل الريتز-كارلتون، ومحمية الريتز-كارلتون، وسانت ريجيس، وفنادق دبليو، وذا لاكجري كولكشن، وإديشن، وجي دبليو ماريوت. وبوجود شبكة حالية لا تضاهى من الفنادق والمنتجعات الشهيرة في 60 دولة، توسّع ماريوت الدولية حضورها أكثر في قطاع الفنادق الفاخرة من خلال الفنادق الـ200 التي لا تزال قيد التنفيذ في 25 دولة جديدة تشمل إيسلندا والنيبال والفيليبين وكوبا.

وقالت تينا إدموندسن، مسؤول العلامة التجارية العالمية لدى ماريوت الدولية: "تتميز محفظتنا بحجمها الكبير الذي لا يضاهى والذي يتيح لنا تجاوز توقعات ضيوفنا حول العالم. فهي تشمل قصوراً سابقة في البندقية وفيينا، وناطحات سحاب في هونغ كونغ ودبي، وملاذات نائية ومميزة في المالديف والمكسيك. فنحن نعتبر الترف وسيلة لتحقيق الذات ولمساعدة الضيوف على أن يتواجدوا أينما يرغبون وأن يعبّروا عن أنفسهم بالطريقة التي يريدونها. فالبيانات تُظهر تبدلاً في النظرة إلى الترف ونحن نتميّز عن سوانا في توفير تجارب شخصية مختلفة تلقى استحسان الجيل المقبل من المسافرين."

إعلانات

الأكثر قراءة