عاجل

البث المباشر

دبي تتهيأ لتنظيم الدورة الأكبر لمعرض سوق السفر العربي

المصدر: العربية.نت

تتجه بوصلة السياحة العالمية نحو دبي خلال الأسبوع المقبل مع انطلاق فعاليات أسبوع السفر العربي التي تقام خلال الفترة من 28 يناير حتى الأول من شهر مايو، بمشاركة ممثلين عن 150 دولة و65 جناحاً وطنياً ونحو 2500 شركة عارضة من أنحاء العالم.

وتوقع مشاركون في سوق السفر العربي أن تشهد الدورة السادسة والعشرون من المعرض سباقاً محموماً بين الوجهات السياحية المشاركة لاستقطاب السياح وعقد صفقات ضخمة لاسيما في ظل المنافسة العالمية الكبيرة في مجال السياحة التي باتت تشكل أحد أبرز محركات النمو الاقتصادي في العديد من بلدان العالم، خاصة في ضوء التحديات التي يواجهها الاقتصاد العالمي في الوقت الراهن والتي قادت إلى تباطؤ معدلات النمو في كثير من البلدان، وفقا لما نقلته صحيفة "الاتحاد".

وتشهد الدورة الجديدة من المعرض مشاركة واسعة من قبل الهيئات والدوائر السياحية في مختلف إمارات الدولة، فضلاً عن 93 شركة عارضة أخرى، تضم شركات الطيران وشركات الضيافة والمنتزهات الترفيهية وشركات السياحة والسفر.

ونجاح "الملتقى" في استقطاب أكثر من 2500 شركة عارضة من جميع أنحاء العالم، ومشاركة ممثلين عن 150 دولة و65 جناحاً وطنياً و100 عارض جديد يشاركون للمرة الأولى، متوقعة أن يصل عدد الزوار إلى 40 ألف زائر من المتخصصين في صناعة الضيافة والسفر والسياحة.

وقال كلود بلان مدير محفظة معرض سوق السفر العربي وسوق السفر العالمي في لندن: "إن نجاح كل من سوق السفر العربي وسوق السفر الدولي للسياحة الفاخرة وفر لنا منصة ليس فقط لتقديم حدثين جديدين لعام 2019، ولكن لاستحداث أسبوع سفر كامل يشمل أسواق الشرق الأوسط الداخلية والخارجية على مستوى السياحة الترفيهية والسفر الفاخر، بالإضافة إلى توفير منتدى مخصص لتبادل الخبرات والأعمال بين أبرز المتخصصين في شركات الطيران في المنطقة، وسلطات الطيران المدني، ومجالس السياحة، والمطارات، ومنظمي الرحلات السياحية".

ووفقاً للمجلس العالمي للسفر والسياحة، فإنه من المتوقع أن ترتفع المساهمة المباشرة لقطاع السفر والسياحة في اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة 4.1% سنوياً لتصل إلى 108.4 مليار درهم بحلول عام 2028.

وأضاف كلود: "بناءً على هذه الأرقام، نحن واثقون من أن أسبوع السفر العربي سيكون محركاً رئيسياً لجذب أفضل الوجهات العالمية في قطاع السفر والتي تهم المستهلكين ورواد السفر في الشرق الأوسط".

وأشار كلود إلى أن سوق السفر العربي سيشهد هذا العام أكبر مشاركة من آسيا على الإطلاق بزيادة نسبتها 8% على أساس سنوي من إجمالي مساحة المعرض، مع مشاركة واسعة لكل من إندونيسيا وماليزيا وتايلاند وسيريلانكا التي أكدت مواصلة مشاركتها في المعرض كما هو مقرر وذلك رغم التفجيرات الدامية التي تعرضت لها هذا الأسبوع.

بدوره، أشاد عصام كاظم، المدير التنفيذي لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي بتركيز الدورة السادسة والعشرين لمعرض سوق السفر العربي على استخدام التكنولوجيا الحديثة والابتكار لما لهما من تأثير واضح على إحداث تغيير في المشهد العام للسياحة والسفر في العالم، لافتاً إلى أن دبي تبنّت بالفعل استراتيجية الإعلام الرقمي والهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي، مع اهتمامها كذلك بالاستعداد للمستقبل والتشجيع على الحصول على التقنيّات البديلة الرائدة بهدف تطوير العروض والمقوّمات السياحية.

وأكد كاظم مواصلة دبي دعم جهود الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتطوير العروض والخدمات والمنتجات والطرق التي نتواصل بها مع المسافرين المعاصرين الذين أصبحوا يعتمدون بشكل كبير على التقنيات الحديثة أكثر من أي وقت مضى لاتخاذ قرار السفر.

إعلانات