عاجل

البث المباشر

الخطيب: السعودية تفتح أبوابها لسياح العالم بنهاية 2019

المصدر: العربية.نت

أوضح أحمد الخطيب؛ رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في السعودية، أن المملكة ستفتح أبوابها للسياح من مختلف أرجاء العالم قبل نهاية هذا العام.

جاء ذلك في كلمته في اجتماع منظمة السياحة العالمية في دورتها الـ23 التي تنعقد في مدينة سانت بطرسبورغ الروسية في الفترة من التاسع إلى الـ13 من سبتمبر، ويرأس فيها وفد المملكة.

وقال الخطيب، إن المملكة تعتز وتفخر بكونها من أوائل الدول التي تعمل مع المنظمة في الدراسات الأولية لمشروع قياس السياحة المستدامة MST.

وأضاف، "نعمل مع المنظمة على تطوير أدواتنا الإحصائية من خلال منهجية معرفة عدد الزوار، ونشير إلى عضوية الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في لجنة الإحصاءات السياحية وحساب السياحة"، وفقا لما نقلته صحيفة "الاقتصادية".

وأعلن الخطيب التعاون مع المنظمة في إعداد استراتيجية لتطوير رأس المال البشري وإنشاء أكاديمية للسياحة، ووجهت المملكة الدعوة إلى المجلس التنفيذي للانعقاد في المملكة خلال عام 2020.

وقدمت المملكة لتمويل التعاون بينها وبين المنظمة في هذه المشاريع ومشاريع أخرى نحو مليون و700 ألف دولار.

وشهدت حركة السياحة الوافدة إلى السعودية ارتفاعاً ملحوظاً خلال الشهرين الماضيين، وبلغ إجمالي الرحلات السياحية لشهري يوليو وأغسطس 2019، التي وافقت هذا العام وقت إجازة الصيف وموسم الحج 3.2 مليون مسافر، مقارنة بـ 3 ملايين للمدة ذاتها من العام 2018، وفق تقرير حديث صادر عن مركز المعلومات والأبحاث السياحية "ماس" التابع للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

وأوضح التقرير، أن السياح الوافدين قضوا داخل مدن المملكة ما يزيد على 56 مليون ليلة سياحية خلال الشهرين الماضيين، في مقابل 52.9 مليون ليلة للعام الماضي عن المدة ذاتها، حيث أنفقوا خلالها ما يقارب 36.2 مليار ريال مقارنة بـ 33 مليار في 2018.

وأظهرت مؤشرات مركز المعلومات والأبحاث السياحية "ماس"، زيادة حركة الرحلات السياحية المحلية من شهر يناير حتى أغسطس 2019 ليصل عددها إلى 30 مليون رحلة سياحية، بزيادة 3.4% عن ذات المدة من العام الماضي، وبإجمالي 156.5 مليون ليلة سياحية مقابل 156.2 مليون ليلة سياحية في 2018.

كما ارتفع الإنفاق السياحي ليبلغ 33.8 مليار ريال في 2019 مقارنة بـ 31.3 مليار ريال العام الفائت.

من جهته، أكد زوراب بولوكاشيفيلي الأمين العام للمنظمة، الخطة الطموحة التي يقودها الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وما تقوم به المملكة لتصبح في صدارة الوجهات السياحية العالمية.

وأقرت الجمعية العامة للمنظمة ترشيح لجنة الشرق الأوسط للمملكة لعضوية المجلس التنفيذي للمرة الثالثة على التوالي، وتجديد عضويتها في لجنة الإحصاءات السياحية ولجنة البرامج والميزانية، كما انضمت إلى لجنة مراجعة طلبات عضوية الانتساب التابعة للمجلس التنفيذي.

إعلانات