عاجل

البث المباشر

ما التحديات التي سيواجهها القطاع الفندقي بالسعودية؟

المصدر: العربية.نت

أوضحت مدير أول في قسم البحوث لدى JLL دانا سلباق في مقابلة مع العربية، أن المملكة كانت تجتذب السياحة الدينية إلى مكة المكرمة بالدرجة الأولى والسياحة الداخلية، أما اليوم مع طرح التأشيرات السياحية E-VISA لـ49 دولة، فالتوقعات تشير إلى جذب فئة جديدة من السياح وهم الأجانب، بهدف الترفيه كما تعزيز تأشيرات الأعمال.

كل هذه العوامل، بحسب سلباق، ستنعكس على أداء قطاع الفنادق لاسيما في مكة المكرمة التي هي الأفضل أداء، إذ بلغ معدل الإشغال الفندقي 70% منذ بداية العام وحتى مايو، متوقعة أن نرى تأثير ذلك أيضا في الرياض وجدة.

كما توقعت فنادق جديدة فاخرة من فئتي الـ5 و6 نجوم، تتناسب ومتطلبات السياح للترفيه والرفاهية وذلك لاستيعاب العدد المتزايد من السياح جراء هذا القرار.

أما عن تأثير ذلك على السياحية في دبي لاسيما أنها تعتمد في شكل كبير على السائح السعودي، فاستبعدت سلباق أي أثر للانفتاح السعودي وفتح أبواب المملكة على السياحة الترفيهية على دبي أقله في المدى القريب والمتوسط.

وتناولت العديد من محطات التلفزة العالمية والصحف والمواقع ووسائل التواصل نبأ فتح السعودية أبوابها للسياح من نحو 50 دولة في العالم باهتمام ملحوظ، خاصة منح التأشيرات، بعد أن كانت ممنوعة في السابق على السياح.

وبحسب الضوابط فإنه خلال نصف ساعة فقط يمكن الحصول على التأشيرة أون لاين أو حتى يمكن الحصول عليها عند الوصول للمطارات السعودية.

ويمكن النظام الجديد للتأشيرات في السعودية، الذي بدأ تطبيقه يوم الجمعة الماضي، السيّاح من 49 دولة من بينها الصين والولايات المتحدة وبريطانيا واليابان من الحصول على تأشيرة زيارة متعددة، تمتد لعام كامل وبرسوم قدرها 440 ريالاً.

إعلانات

الأكثر قراءة