كيف تخطط لرحلتك في جزيرة "موروشيوس"؟

نشر في: آخر تحديث:

في الوقت الذي يتجه فيه الآخرون إلى المنحدرات الثلجية والجبال البيضاء ومشروب الشوكولاتة الساخنة، قد تفكر في البحث عن وجهة جديدة، أكثر دفئاً، وسط صباحاتٍ مشرقة وخطوط من السحب القطنية!

إنه الوقت الأمثل لزيارة جزر موروشيوس. تلك النقطة الصغيرة على الخارطة على قبالة الساحل الشرقي لإفريقيا، تزخر بمناظر عملاقة، وحزام كثيف من الشجيرات إضافة إلى خمس سلاسل جبلية مميزة، ومزيج من التلال الممتدة، التي ترضي راكبي الدراجات والمتسلقين، مع شاطئ غني بأروع الشعاب المرجانية في العالم والحياة البحرية، بنحو 430 مخلوقًا بحريًا مختلفًا، و200 نوع من المرجان والسلاحف. لا يمكنك إلا أن تقع في حُب هذه البقعة من العالم!

وتتمتع هذه الجزيرة بالعديد من الفنادق والشاليهات التي تناسب مختلف الأذواق والميزانيات، وإن كنت من رواد الفخامة، قد ترغب بإلقاء نظرة على

SO/ MAURITIUS

الذي يتبنى أسلوباً أكثر استرخاءً ومرحاً في الضيافة الفاخرة، ويمكن للضيوف الانغماس في مخبأ من الغابات المورقة، مع أنشطة منتقاة بعناية تركز على الطبيعة والثقافة والتجارب الاجتماعية، تتراوح بين علاجات السبا المستوحاة من الشاي، واليوغا، وجولات الدراجات الاستكشافية! مناسب للأزواج الذين يقدرون الأسلوب والأناقة من شهر عسل رومانسي، إلى عطلات مليئة بالمغامرات، كما تحيط به عدة معالم مثيرة على مسافة أقل من عشر دقائق بالسيارة، لمحبي رياضة الغولف، يمكنك زيارة نادي Heritage Golf Club وهو مجمع غولف استوائي مكون من 27 حفرة، حاصل على عدة جوائز.

وFederica Reserve محمية الحياة البرية التراثية، حيث يلتقي التاريخ بالطبيعة في جنوب غرب موريشيوس، أخذت اسمها من معمل فريديريكا التاريخي للسكر، الذي تأسس في القرن التاسع عشر، والذي لا تزال مدخنته التاريخية تحلق فوق المناظر الطبيعية. أيضاً Le Morne Cultural Landscape، وهو جبل وعر يمتد على المحيط الهندي مناسب لرحلات المشي والتسلق، شكل سابقاً ملجأ للعبيد الهاربين، الذين كانوا يعملون في مصانع السكر، خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر.

منطقة جذب سياحي أخرى هي "Chamarel’s Seven Coloured Earth" من اسمها فهي مجموعة من الكثبان الرملية والتكوينات الجيولوجية تتكون من سبعة ألوان مميزة (الأحمر والبني والبنفسجي والأخضر والأزرق والأرجواني والأصفر) في سهل شاماريل في منطقة ريفيير نوار في جنوب غرب موريشيوس. مما لا شك فيه أن أطول شلال منفرد في موريشيوس على ارتفاع حوالي 100 متر، هو شلال تشاماريل وهو قطعة رائعة من الطبيعة تقف وسط نباتات كثيفة يتدفق إلى نهر سانت دينيس.

ومن أسماء المناطق السياحية لابد وأن نستنتج أثر الوجود الفرنسي السابق على الجزيرة خاصة وأن 90% من سكانها الذين هم من أصول هندية يتحدثون اللغة الفرنسية، إضافة إلى المباني الفرنسية العامة التي تضيف سحراً من الهندسة المعمارية إلى الجزيرة.

من هذه المباني التي تستحق الزيارة Château de Labourdonnais في الشمال، على اسم الحاكم الفرنسي الأول، Mahé de Labourdonnais
والذي قام بتأسيس العاصمة، بورت لويس، أضف إلى القائمة أحد حدائق الجذب السياحي الرئيسية في الجزيرة، حدائق Sir Seewoosagur Ramgoolam (SSR) في Pamplemousses، بالقرب من بورت لويس، التي تشتهر بمجموعة متنوعة من النباتات الاستوائية وبركة طويلة من وسادات الزنبق العملاقة.

وتقدم معظم المطاعم المأكولات البحرية، وبالتأكيد الكاري على الطريقة الهندية مع الأرز والخبز المسطح المعروف باسم فاراتاس.