عاجل

البث المباشر

هذه خريطة قطاع الترفيه بالسعودية خلال 10 سنوات

المصدر: العربية.نت

ضمن سلسلة مشروعات ترفيهية تهدف إلى تحقيق عوائد سياحية والارتقاء بجودة الحياة في السعودية، بدأت تظهر ملامح كثير من المشروعات الإضافية التي ستقام في المملكة، غير المشروعات السابقة التي انطلقت، أو لا تزال تحت الإنشاء، والتي سوف تدعم الناتج المحلي الإجمالي بنحو 8 مليارات ريال (2.1 مليار دولار) بشكل سنوي.

ويعمل كثير من الشركات في هذا القطاع الواعد، حيث أظهرت فاعليتها في وقت مبكر منذ بداية الإعلان عن هذا التوجه الذي يأتي ضمن إطار "رؤية السعودية 2030"، حيث دخلت عدة شركات عالمية للمنافسة على حصة من السوق السعودية والمشروعات الأخرى الضخمة مثل القدية.

وخلال منتدى المشروعات المستقبلية 2020، إحدى مبادرات الهيئة السعودية للمقاولين، والذي يقام في العاصمة السعودية بمشاركة 35 جهة حكومية وخاصة وشركات رائدة في صناعة المقاولات، تعرض أكثر من 850 مشروعاً بقيمة تتجاوز 600 مليار ريال (160 مليار دولار)، أعلنت شركة مشروعات الترفيه السعودية، الذراع الاستثمارية لصندوق الاستثمارات العامة في قطاع الترفيه، والمعنية بتطوير وتشغيل والاستثمار في الوجهات والمجمعات الترفيهية في السعودية، عن تطوير مجمعات ترفيهية جديدة في مواقع حيوية على امتداد المملكة، وفقا لصحيفة "الشرق الأوسط".

وأعلنت شركة مشروعات الترفيه السعودية عن المجمعات الترفيهية الجديدة لمواكبة النمو المتسارع الذي يشهده القطاع السياحي، علاوة على دوره في تحقيق أهداف "رؤية السعودية 2030".

ويجري تطوير المجمعات في مواقع استراتيجية، لتوفر لأعداد كبيرة من السكان خيارات ترفيهية مبتكرة تناسب جميع أفراد العائلة. وسيضم كل مجمع كثيراً من المرافق، مثل دور السينما ومراكز الألعاب والمطاعم والمقاهي وغيرها.

وستضم المنظومة الترفيهية الجديدة التي تعمل الشركة على تطويرها 20 مجمّعاً ترفيهياً ومدينتين ترفيهيتين، تقدر مساحتها بين 100 إلى 200 ألف متر مربع، و50 صالة عرض سينمائي في مناطق ومدن السعودية كافة، سيتم الانتهاء من تنفيذها قبل العام 2030.

وقال عبد الله الداود، رئيس مجلس إدارة "مشروعات الترفيه السعودية" إن الشركة تعمل على بناء منظومة متكاملة لقطاع الترفيه في المملكة، وإن الشركة تتبع هيكلية تطويرية دقيقة تتضمن 20 وجهة ترفيهية و50 مجمعاً لدور العرض السينمائي، إضافة إلى متنزهين ترفيهيين ضخمين، مؤكداً على أهمية توفير فرص تدعم القطاع الخاص لمواكبة تطور مشهد الترفيه في المملكة، إضافة إلى التزامهم بتحقيق أهداف "رؤية 2030" عبر تسريع تطوير الوجهات الترفيهية عالمية المستوى في المملكة، دعماً لخطط تنويع الموارد الاقتصادية الوطنية وتوفير الفرص الوظيفية المثمرة، بالتزامن مع المساهمة في دعم مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية في السعودية.

إلى ذلك، خططت الشركة لبناء مدينتين ترفيهيتين ضخمتين في مدينة جدة والمنطقة الشرقية، بالشراكة مع مشغلين عالميين لمدن الألعاب والمدن الترفيهية الرائدة، كما تم اختيار مواقع الأراضي المخصصة لبناء المدينة فيها.

وتشتمل المجمعات الترفيهية العشرون على مرافق ومراكز وأنشطة متنوعة، مثل الأنشطة الترفيهية المتخصصة والأنشطة الترفيهية العائلية ودور السينما، إضافة إلى المتاجر والمطاعم وغيرها من العروض؛ حيث ستتوزع في مختلف مناطق ومدن السعودية، مثل الرياض، وجدة، والدمام، والخبر، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، وجازان، وتبوك، وأبها، وخميس مشيط، وبريدة، وينبع، والخرج، والطائف.

فيما ستتوزع 50 دار عرض سينمائي في مجمعات الترفيه والمواقع الرئيسية الأخرى بأنحاء السعودية كافة، تابعة لشركة "إيه إم سي"، التي بدأت دخولها السعودية في أبريل 2018.

إعلانات