عاجل

البث المباشر

دبي تتعهد بدعم حكومي وتمويل جديد لطيران الإمارات

المصدر: دبي - العربية.نت

قال ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، اليوم الثلاثاء إن الإمارة ستضخ رأسمال جديدا في شركة طيران الإمارات، إحدى أكبر شركات الطيران التي تسير رحلات طويلة المدى في العالم، لتنضم بذلك الحكومة لحكومات أخرى قدمت الدعم المالي لتلك الشركات.

وتدخلت عدة دول لمساعدة شركات الطيران التي تعاني من تبعات وخيمة لتفشي جائحة فيروس كورونا التي تسببت في تعليق السفر الدولي. وقدمت الولايات المتحدة إنقاذا بقيمة 58 مليار دولار لهذا الغرض.

وخفضت طيران الإمارات، التي علقت عملياتها لنقل الركاب هذا الشهر، بشكل مؤقت رواتب موظفيها لما يصل للنصف بسبب أثر التفشي على أنشطة الشركة.

ولا تُشغل الشركة في العادة سوى رحلات دولية وأغلب ركابها يصلون لوجهتهم بعد توقف مؤقت في دبي.

قال ولي عهد دبي اليوم الثلاثاء على تويتر "حكومة دبي ملتزمة بتقديم الدعم الكامل لطيران الإمارات في هذا الظرف الاستثنائي من خلال ضخ رأسمال جديد للشركة".

وأضاف "تتمتع طيران الإمارات الناقلة الوطنية بقيمة استراتيجية كبيرة كإحدى الدعائم الرئيسية لاقتصاد إمارة دبي ودولة الإمارات عموما.. سنعلن عن الإجراءات ومزيد من التفاصيل في وقت لاحق".

ولدى مجموعة الإمارات، وهي شركة حكومية قابضة تعد طيران الإمارات من بين أصولها، 100 ألف موظف من بينهم أكثر من 21 ألفا من طواقم الطائرات وأربعة آلاف طيار حتى نهاية مارس آذار 2019 وهو نهاية السنة المالية السابقة للشركة.

ومن المقرر أن يتنحى تيم كلارك الذي تولى منصب رئيس الشركة لفترة طويلة عن منصبه في يونيو حزيران.

ولم يتضح حتى الآن إن كانت الحكومة ستقدم دعما أيضا للشركة الطيران الزميلة فلاي دبي التابعة للحكومة التي قالت أمس الاثنين إنها ستخفض رواتب الموظفين مؤقتا لمدة ثلاثة أشهر.

وفي تصريحات الأسبوع الماضي، قال الرئيس التنفيذي للعمليات في طيران الإمارات، عادل الرضا، للعربية، إن الناقلة لن تعلق كافة رحلات الركاب، بل ستستمر في تسيير الرحلات إلى 12 وجهة حول العالم، تمثل 7% من النشاط التشغيلي للوجهات، بحيث يشمل التعليق التدريجي 93% من الوجهات ويبدأ من الشهر الحالي.

وأضاف الرضا أن طيران الإمارات "لن تقوم بتسريح أي من موظفيها لكنها ستتخذ بعض الإجراءات والتدابير لخفض بعض الرواتب لبعض درجات الموظفين" للتعامل مع الظروف غير المسبوقة التي يشهدها قطاع الطيران في العالم، في ضوء تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأوضح أنه "من الصعب أن يكون العالم في عزلة وهذا من المستحيلات، فالعالم مربوط مع بعضه اقتصاديا، وستكون هناك جهود عالمية من كل الشركات".

إعلانات

الأكثر قراءة