عاجل

البث المباشر

مخاوف السفر تتصاعد.. هذا المطار استقبل حالات مصابة بكورونا

المصدر: دبي - العربية.نت

سُمح لأشخاص مرضى بفيروس كورونا المستجد، بالحجز على رحلة طيران متجهة إلى هونغ كونغ خلال هذه الأيام، وهو الأمر الذي يُظهر التحديات المتعلقة بكيفية التحكم في الوباء، في الوقت الذي تحاول فيه الحكومات تطبيق أكثر الوسائل أمانا لفتح حدودها.

وقالت السلطات في هونغ كونغ إن مسافرا حاملا لفيروس كورونا المستجد وصل من مانيلا، على رحلة لشركة طيران كاثواي باسيفيك، فيما وصل شخص آخر على متن رحلة طيران قادمة من كوالالمبور. وتم تشخيص الحالتين بأنهما حاملتان لفيروس كورونا كوفيد 19.

وتظهر تلك الإصابات مخاطر رفع القيود، في الوقت الذي مازالت تزداد فيه حالات كورونا.

وتصاعدت الضغوط من قبل شركات الطيران في العالم، والتي دعمتها الحكومات، لعودة طائراتها إلى الجو مرة أخرى، إذ تواجه تلك الشركات خسائر تقدر بنحو 84 مليار دولار هذا العام.

وطالب اتحاد النقل الجوي الدولي "اياتا"، شركات الطيران باتخاذ خطوات، مثل قياس درجة حرارة المسافرين، وارتداء الكمامات، لحماية المسافرين وأطقم الطائرة من العدوى.

ولكن، تظهر الحالات التي جرى اكتشافها في هونغ كونغ، أن المسافرين الحاملين للمرض من الممكن أن يتجاوزوا تلك المتطلبات الطوعية، وهناك عدد قليل من شركات الطيران التي تستطيع أن تلتزم بتلك المعايير.

وقالت الخطوط الجوية الكورية، لوكالة بلومبيرغ، إن شركات الطيران يمكنها فقط قياس درجة الحرارة والتأكد من ارتداء الكمامات. وأضافت أن المعايير التي يجب تطبيقها للتأكد من عدم سفر أي شخص حامل الفيروس، يجب أن تقوم بها الحكومات، ولا يمكن لشركات الطيران القيام بها.

ونشرت اياتا أيضا الأسبوع الماضي توصياتها بشأن اختبارات فيروس كورونا، وقالت إنه سيكون مثاليا إذا ما جرى اختبار الفيروس قبل 24 ساعة من السفر. وقالت إن الفحص يجب أن يتم قبيل إقلاع الطائرة، ويجب على الحكومات تبادل نتائج الفحوصات.

إعلانات