هذه الأسباب التي دعمت ارتفاع أسواق الإمارات

نشر في: آخر تحديث:

قال عضو المجلس الاستشاري في معهد CISI في الإمارات، وضاح الطه، إن سبب الخسائر التي سجلتها أسواق الإمارات مطلع هذا الشهر، هو التزامن بين عمليات جني الأرباح والظروف الدولية الناجمة عن الملف التجاري بين أميركا والصين.

وأضاف في لقاء مع "العربية"، أن السوق الإماراتي انطلق من مستويات سعرية متدنية.. سوق دبي خسر 25% السنة الماضية، وهي خسارة كبيرة تصاحبها حالة نفسية متردية للمستثمرين قادت إلى مثل هذه الخسارة، وبالتالي جزء من الارتفاعات هو امتداد ومتكرر عند الإدراج لاحظنا ذلك من سنوات عديدة بترقية الأسواق تسبقها حالة من الشراء الاستباقي في الأسواق المرشحة للترقية. حدث في المغرب ومصر وقطر والإمارات ،ومن ثم السعودية والكويت".

وتابع "الإفراط بالارتفاعات في أول شهر من السنة وما حدث في مطلع أغسطس أن عملية جني الأرباح تزامنت معها ظروف دولية بسبب الحرب التجارية، وبذلك تزامن العاملان ما أدى لانخفاضات جسيمة، والآن حصل ارتداد بتسجيل مكاسب بـ2% مع تعافي الأسواق العالمية".

وأضاف "أتطلع حالياً للسيولة بوزن أكبر من تطلعي إلى المؤشر. صحة الأسواق هي من سيولة الأسواق في الظرف الحالي والسيولة لاتزال غير مستقرة ومتذبذبة ولا تستطيع أن تصل إلى مستوى مستقر".