كيف تفاعل القطاع المصرفي مع دعم "ساما"؟

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" أنها ضخت 50 مليار ريال "ما يعادل (13.32 مليار دولار) في القطاع المصرفي السعودي لتعزيز سيولته".

وأوضحت "ساما" أن الـ50 مليار ريال ستساعد المصارف لتقديم التسهيلات النقدية إلى القطاع الخاص".

وقال محمد العمران رئيس المركز الخليجي للاستشارات المالية إن الأولوية لـ"ساما" هي دعم السيولة النقدية لدى المصارف بالدرجة الأولى ومن ثم المصارف بدورها توفر السيولة النقدية لعملائها من الأفراد والشركات في القطاع الخاص.

وأضاف في لقاء مع "العربية" أن "مؤسسة النقد تهتم لدعم السيولة والاستقرار المالي واستمرار الأعمال المصرفية بشكل طبيعي ومستقر خلال الأزمة الحالية. أهم التحديات التي واجهت القطاعات المصرفية حول العالم في شهر مارس كانت أزمة السيولة وتوفرها ولابد من توفر الأموال لاستقرار عملية الحركة الاقتصادية".