فيروس كورونا

كيف غيّر فيروس كورونا قطاع الضيافة عالمياً؟

نشر في: آخر تحديث:

كشف استطلاع لـ"كاتيرير غلوبال" أن نصف القوى العاملة في صناعة الضيافة عالمياً فقدت دخلها بسبب جائحة فيروس كورونا.

كما تخطط 67% من القوى العاملة في القطاع لتغيير الوظيفة خلال الأشهر الـ 12 القادمة.

وأجرى موقع التوظيف المختص في وظائف الضيافة استطلاعاً شمل آراء 1500 عامل في قطاع الضيافة، 46% منهم في منطقة الشرق الأوسط، والذي كشف عن وجود رغبة كبيرة للعاملين في قطاع الضيافة بتغيير العمل، حيث أشار 54% منهم يسعون لتحقيق التطور المهني عبر تغيير جهات التوظيف الخاصة بهم.

وبحسب جيرمي فيركو، المدير العالمي لدى كاترير غلوبال فإن مثل هذه النتائج تثير المخاوف، وينبغي أن تدفع جهات التوظيف للتفكير ملياً في السبل الكفيلة بتغيير وجهات نظر طواقم العمل التي ترغب بالمغادرة، حيث تتمكن الشركات التي تحافظ على طواقم عملها من خفض تكاليف التوظيف ولا سيما فيما يتعلق بالنفقات العامة مثل تأشيرات الدخول والخدمات الطبية.

كما شعر 55% من المشاركين في الاستبيان بأن جهات التوظيف وضعت توقعات واضحة عن الحالة الوظيفية خلال الأزمة

ومن ناحية ثانية، تم تناول موضوع التدريب والتطوير المهني في نتائج التقرير وفيما يتعلق بالجائحة، نوّه 43% من المشاركين إلى قيام جهات التوظيف بتوفير دورات تدريبية بهدف الارتقاء بمهارات طواقم العمل خارج إطار الأقسام التي يعملون بها حالياً، أما فيما يتعلق بتداعيات الجائحة على المستوى العالمي، فقد أشار 33% من المشاركين إلى حصولهم على إجازات غير مدفوعة الأجر، وتم الطلب إلى 15% منهم بأن يعملوا من المنزل، بينما تم تسريح 17% منهم.

وواصل 22% فقط من المشاركين عملهم دون أي تغيير يُذكر. وبشكل عام، أشار أكثر من نصف 53% المشاركين في الاستبيان إلى توقف مؤسساتهم عن العمل نتيجة للجائحة.