سوق السعودية

ماذا وراء تراجع السوق السعودي في اليومين الماضيين؟

نشر في: آخر تحديث:

قال مازن السديري، رئيس الأبحاث في الراجحي كابيتال، إن تراجعات السوق السعودي على مدار اليومين الماضيين تعود لعمليات تصحيح في الأسهم، مشيراً إلى أن الأسواق العالمية تمر بمرحلة قلقة ودقيقة.

وأضاف السديري في لقاء مع "العربية": "تراجعت تداولات السوق السعودي في الأسابيع الأخيرة من 14 مليار ريال إلى 8 مليارات ريال، وهو مؤشر لحالة من التوتر. تغيرت تركيبة السوق فالتداولات في شهر فبراير كانت بحدود 3.6 مليار ريال ووصلت نسبة الأفراد (دون المليون) بحدود 40%، في حين وصلت قيمة التداولات 10 مليارات ريال في أكتوبر وبلغت نسبة الأفراد (دون المليون) 60%. وفي حال احتسبنا نسبة الأفراد السعوديين بشكل عام نلحظ أنها ارتفعت من 70% في سبتمبر إلى فوق 90%".

وتابع السديري "السوق لم يشهد ضغوطا بيعية لكن طبيعة المستثمرين الأفراد هشة وسريعة البيع خصوصاً مع ارتفاع التضخم وانخفاض هامش الدخل. ونلاحظ أيضاً أن الأسهم التي انخفضت لم تكن أسهماً قيادية ولا مبرر لارتفاعها. أما بالنسبة للقطاعات الكبيرة مثل القطاع البنكي فنلحظ أيضاً أن هامش النزول بحدود 2% وقطاع البتروكيماويات بحدود 4%. المستثمرين المؤسساتيين في السوق حافظو على الأسهم ذات القيم، حتى تلك الأسهم التي تلقت خسائر كبيرة استعادت تواجدها مثل إسمنت نجران وإكسترا".